إدارة ترمب مستعدة للتعاون العسكري مع روسيا في سوريا والبنتاغون ينفي

قال شون سبايسر المتحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب على استعداد للتعاون العسكري مع كل الدول بما فيها روسيا لمكافحة تنظيم داعش، وذلك تزامنا مع نفي وزارة الدفاع (البنتاغون) إجراء أي “عملية مشتركة” مع روسيا في سوريا.
وجاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الأول للادارة الأمريكية الجديدة، وأشار سبايسر خلال المؤتمر  أن إدارة ترمب ستتعاون عسكريا واقتصاديا مع أي دولة تشاطرها هدف إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش، وقال إن الرئيس “كان واضحا جدا بشأن أنه سيعمل مع أي بلد لدينا معها مصلحة مشتركة”.
 
وأجاب سبايسر رداً على سؤال عما إذا كان هذا الانفتاح ينطبق على نظام بشار الأسد، فقال “دعونا نكن واضحين.. إن الأمر يتعلق بالتأكد من أن الدول تأخذ في الاعتبار مصالح الولايات المتحدة في ما تفعله، لذا، لن نتحالف مع آخرين بذريعة محاربة تنظيم داعش” إذا لم تكن المصالح الأميركية ضمن أولوياتهم.
 
هذا وقد قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها أن تسلمت من الجانب الأمريكي إحداثيات أهداف لتنظيم داعش قرب مدينة الباب، فيما نفى البنتاغون ذلك.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.