إحراق مخيم للاجئين السوريين في شمال لبنان

يعيش في لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري مسجل لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيما تقدِّر الحكومة عددهم بـ1.5 مليون.

قسم الأخبار

شهدت منطقة المنية في قضاء المنية – الضنية شماليّ لبنان، ليل السبت 26 ديسمبر/ كانون الأول 2020، مشاجرة بين شخص لبناني من آل المير، وعدد من العمال السوريين في منطقة المنية، ما أدى إلى اشتباك بالأيدي وسقوط 3 جرحى من الطرفين.

وأكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة أن حريقاً كبيراً اندلع في مخيم للاجئين بمنطقة المنية، وأن عدداً من الجرحى نقلوا إلى مستشفى قريب، من دون تحديد عددهم. وقال المتحدث باسم المفوضية خالد كبارة لوكالة الصحافة الفرنسية، إن “الحريق امتد لكل مساكن المخيم” المبنية من مواد بلاستيكية وخشبية، التي تقيم فيها حوالي 75 أسرة سورية لاجئة.

اشتباكات بالأيدي بين لبنانيين وعمال سوريين، ما أدى إلى إصابة 3 أشخاص وإحراق عدد من خيام اللاجئين، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.

ووفق الوكالة، تدخّل عدد من الشبان من آل المير وعمدوا إلى إحراق بعض خيام اللاجئين السوريين في المنطقة.

اعتداءات مستمرة على اللاجئين

في السياق، وقبل أسابيع، استنكر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان “الاعتداءات التي تعرض لها عدد كبير من اللاجئين السوريين” في بلدة بشري (شمال)، عقب مقتل شاب لبناني، داعية إلى حماية اللاجئين.

ودعا المرصد، وهو منظمة غير حكومية مقرها الرئيسي في مدينة جنيف، السلطات اللبنانية إلى “حماية اللاجئين السوريين من العمليات الانتقامية”.

مصدر الوكالة الوطنية للإعلام الشرق الأوسط المرصد الأورومتوسطي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.