إحاطة غسان سلامة بمجلس الأمن الدولي تثير جدلاً واسعاً في ليبيا

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

لا تزال إحاطة المبعوث الأممي لدى ليبيا، غسان سلامة، في مجلس الأمن الدولي، يوم الإثنين 29 تموز/ يوليو 2019، تثير جدلاً واسعاً في ليبيا، ولا سيما من جهة قادة طرابلس الذين وصل بهم الاحتجاج إلى وصف الإحاطة بأنها “مليئة بالكذب”، في حين أكد سلامة أنه غير منحاز إلى طرف، كاشفاً انقسام مجلس الأمن حول معركة طرابلس.

واعتبر المتحدث الرسمي باسم حكومة الوفاق، مهند يونس، الأربعاء 31 تموز/يوليو، أن إحاطة سلامة “غير متوازنة”.

وأضاف يونس، في تغريدة على موقع “تويتر”: “الإفادة توضح الانحياز التام لحفتر وتأييده للعدوان على طرابلس.  وهي مدفوعة الثمن تنبعث منها رائحة الفساد”.

تحذيرات سلامة

أبلغ المسؤول الأممي أعضاء المجلس أن “ليبيا تحولت إلى مكان لتجريب الأسلحة الجديدة، وأيضاً لاستخدام الأسلحة العتيقة وذلك بدعم من حكومات أجنبية (لم يسمها)، وحذر من أنه “ما لم يكن هناك تعاون بين أعضاء هذا المجلس، فإن تدفق السلاح على ليبيا سيتواصل ويزداد”.

وبإفادته، حذر سلامة أعضاء المجلس من أن “تكثيف العنف الدائر في ليبيا ينذر بمرحلة جديدة من العمليات العسكرية (…) فالحرب مستمرة بلا هوادة، وهناك أكثر من 110 قتلى سقطوا منذ اندلاع الحرب على طرابلس”، في الرابع من أبريل/نيسان الماضي.

واتهم المبعوث الأممي “جميع الأطراف في ليبيا بانتهاك القانون الإنساني الدولي”، مشيراً إلى أن “القذائف العشوائية والغارات الجوية ذات الهدف المحدد طاولت المدنيين ومراكز الاحتجاز والمهاجرين وعمال الإغاثة”.

وشدد المبعوث الأممي على أن “الوقت قد حان لوقف القتال حتى لا تتحول ليبيا إلى ملاذ للمنظمات والجماعات الإرهابية التي دخلت ساحة القتال لاكتساب قدر من الشرعية

احتجاج السراج

أبدى فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، الأربعاء، احتجاجه على إحاطة غسان سلامة أمام مجلس الأمن، وأوضح مكتب رئيس حكومة الوفاق في بيان عبر “فيسبوك”، أمس الخميس1آب/أغسطس، أن السراج قام “باستدعاء المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة، وتسليمه مذكرة تتضمن احتجاجاً على ما ورد من مغالطات في إحاطته لمجلس الأمن حول الوضع في ليبيا”.

مصدر العربي الجديد وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.