أهالي مختطفي الشبكي يدعون كلّ السويداء للاعتصام معهم

أقاموا بيت العزاء بالشابة ثريا أبو عمار أمام مبنى المحافظة

تحرير: أحمد عليان

اعتصم العشرات من أهالي السويداء في مركز المدينة، احتجاجاً على مقتل المختطفة لدى تنظيم “داعش” ثريا أبو عمار، وللضغط على نظام الأسد ليكون جدياً في المفاوضات مع التنظيم الذي يهدّد بإعدام بقية المختطفين خلال الأيّام القليلة القادمة.

وبدأ الاعتصام يوم أمس (الأربعاء 3أكتوبر/ تشرين الأول)، حيث نزل أهالي المختطفين وغالبيتهم من قرية الشبكي إلى مدينة السويداء وقطعوا الطرقات المؤدية إلى مركز المدينة واعتصموا أمام مبنى المحافظة، وسط مشاركة خجولة من أبناء المدينة.

ونشرت صحيفة الأيّام يوم أمس مقطع فيديو للاعتصام يظهر اعتصام المواطنين الغاضبين أمام مبنى المحافظة.

ولأن المعتصمين غالبيتهم من قرية الشبكي، ناشدت صفحة “أهالي مختطفي الجبل من الشبكي” الفيسبوكية، مساء أمس (الأربعاء)، أهالي السويداء، لمشاركتهم اعتصامهم.

ودعا البيان أهالي محافظة السويداء (طائفة الموحدين الدروز) إلى مؤازرتهم في وقفتهم “في ساحات الكرامة، في ساحة سلطان الأطرش.. لنطالب أصحاب القرار ومسؤولي الدولة ومشايخ العقل وكل أصحاب السلطة بأن يردوا لنا أطفالنا ونساءنا من أيادي الإجرام”.

وأكّد البيان أنَّ الاعتصام مستمر حتى عودة المختطفين، لافتاً إلى أنَّ التعازي بالشابة المقتولة (ثريا أبو عمار) تُقبل أمام مبنى السرايا (المحافظة).

تأتي هذه التطورات وسط تجاهل وسائل الإعلام الرسمية لما يجري في المدينة، إلّا من تدخّل مراسل قناة الإخبارية السورية شام حمدان الذي أخذ دور الشبيح يوم أمس وفق ما ذكرت مواقع محلّية عدّة في المدينة.

حيث حاول الصحافي الموالي منع شابةٍ من تصوير الاعتصام، وطلب هويتها لتسجيل اسمها لديه، بيدَ أنَّ تدخّل المعتصمين حال دون تمكّنه من مسح مقاطع الفيديو التي صوّرتها الشابة.

يشار إلى أنَّ أهالٍ من السويداء يتّهمون نظام الأسد وحلفاءه بالتواطؤ مع تنظيم “داعش” منذ يوم المجزرة التي ارتكبها الأخير بحقّ أهالي السويداء يوم 25 يوليو/ تموز.

مصدر السويداء24
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.