ألمانيا خارج المونديال، والسويد والمكسيك إلى الدور 16

686
خاص بالأيام - عبد الكريم عبد الكريم

خرج المنتخب الألماني رسمياً من بطولة كأس العالم في روسيا 2018، بعد خسارةٍ مفاجئة على يد منتخب كوريا الجنوبية بنتيجة (2-0)، ضمن مباريات الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الخامسة من مجموعات كأس العالم روسيا 2018.

نتيجةٌ صدمت عشّاق الماكينات الألمانية ووضعتهم مع كتيبة المدرب الألماني “يواكيم لوف” خارج الملاعب الروسية وخارج حسابات كأس العالم.

بالمقابل انتزع المنتخب السويدي بطاقة الصدارة عن المجموعة الخامسة بعد فوزه على المنتخب المكسيكي الذي حلّ كثاني المجموعة إثر الخسارة بثلاثة أهداف مقابل صفر.

كوريا الجنوبية تعطّل الماكينات الألمانية:

من لقاء ألمانيا وكوريا الجنوبية – جهينة نيوز

لم يكن في حسبان المنتخب الألماني ولا عشاقه أن تنتهي الرواية بهذا المشهد، مشهدٌ أنهى كل أحلامهم ووضعهم خارج المونديال بعد مباراةٍ غير مرضيةٍ أبداً، بالنسبة لمنتخبٍ كان يحتاج للفوز كي ينجو من شبح الإقصاء، حيث كان الفوز سيرفع رصيد المنتخب الألماني إلى (6) نقاط ما يعني المزاحمة على إحدى بطاقتي التأهل مع منتخبي السويد والمكسيك.

لكن إصرار الفريق الكوري الجنوبي بعثر جميع أوراق الماكينات الألمانية، وغرس في شباكهم هدفاً شبه قاتل في الدقيقة 92 من عمر المباراة عن طريق اللاعب “كيم يونغ غون”.

الهدف كان كافياً لقلب الطاولة على الألمان الذين لم يصحوا من وهل صدمة الهدف الأول، حتى تلقّوا هدفاً ثانياً عن طريق اللاعب الكوري الجنوبي “سون هيونغ مين” في الدقيقة 96 من الوقت الإضافي للمباراة، لتأتي صافرة الحكم معلنةً نهاية أحلام الألمان وخروجهم من المونديال.

https://www.youtube.com/watch?v=Y-7nHZ9XCGw

تراخي المكسيك كاد أن يضعها خارج المونديال:

فرحة لاعبي السويد بالتأهل إلى الدور الثمن نهائي – بطولات

لم تشفع النقاط الست ولا الأداء القوي في الجولتين السابقتين للمنتخب المكسيكي في مباراته اليوم، أمام منتخب السويد الذي لم يُعر أي انتباهٍ لمسيرة المنتخب المكسيكي في هذه البطولة منذ انطلاقها على العشب الروسي.

المنتخب السويدي هو المنتخب الوحيد الذي حسبها جيداً اليوم “ولعبها صح”، فهو مدركٌ تماماً بأنه لا منجى له إلا بالفوز، ليستفيد من استهانة المنتخب المكسيكي في اللقاء وغروره بالنقاط الست التي في جعبته، بالإضافة لكونه الفريق الذي يكفيه التعادل فقط لضمان التأهل كمتصدر للمجموعة، لكن الرياح لم تأتي بما اشتهته تلك السفن المكسيكية التي غرقت بالأمواج الصفراء، أمواج المنتخب السويدي التي قلبت الحال رأساً على عقب وانتزعت بطاقة الصدارة من المنتخب المكسيكي بعد الفوز عليه بثلاثة أهدافٍ دون مقابل.

الأداء كان شبه متقارب وحذر من المنتخبين في الشوط الأول، خاصةً أن التعادل يصب في مصلحة المكسيك ويضمن لها التأهل مع الصدارة، إلا أنّه قد لا يصب في مصلحة المنتخب السويدي الذي يمتلك في رصيده (3) نقاط فقط، لا تكفيه للعبور في حال فوز المنتخب الألماني الذي يساويه بالنقاط، في مباراته أمام كوريا الجنوبية.

من مباراة المكسيك والسويد – السُلطة

الشوط الثاني كان أكثر جرأةً من الفريقين مع سيطرةٍ وخطورةٍ ظاهرة للمنتخب السويدي، الذي بدأ الشوط بإصرارٍ أكبر مما كان عليه في الشوط الأول، وهو ما أسفر عن هدفه الأول في شباك المنتخب المكسيكي عن طريق اللاعب “لودفيغ أوغوستينسون” في الدقيقة 50 من عمر المباراة، هدف وضع المنتخب السويدي على كرسي الصدارة بدلاً من المنتخب المكسيكي الذي بدأ بتحسس رأسه خشية الإقصاء، في حال فوز المنتخب الألماني بكمٍ وفيرٍ من الأهداف.

ردة فعل المنتخب المكسيكي لم تمنع المنتخب السويدي من تسجيل هدفٍ ثان من ركلة جزاء، سددها اللاعب “أندرياس غرانكفيست” في الدقيقة (62) من عمر المباراة.

تخبّط المنتخب المكسيكي زاد الطين بلّة وتسبّب في تلقيه هدفاً ثالثاُ عن طريق خطأ من مدافعه “إديسون ألفاريز” في الدقيقة الـ(74) من عمر المباراة.

https://www.youtube.com/watch?v=V0PPtDHaejU

مباريات المتأهلين من المجموعة الخامسة:

من المقرر أن يلتقي المنتخب “السويدي” متصدر المجموعة الخامسة، مع ثاني المجموعة السادسة التي تضم كلأ من (البرازيل – صربيا – سويسرا – كوستاريكا)، لتحدده مباريات سهرة اليوم، في حين سيخوض المنتخب “المكسيكي” ثاني المجموعة الخامسة مباراته مع متصدر المجموعة السادسة الذي ستحدده مباريات سهرة اليوم أيضاً.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.