أقفاص حديدية لتنظيم الدور على الأفران.. ابتكار جديد في تعميم ثقافة الإذلال

أثارت الصورة موجة استياء واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر عدد كبير من المواطنين المتواجدين داخل سوريا، أن الصورة تعكس استكمال النظام لسياسته في إذلال وإرهاب السكان في مناطق سيطرته ضارباً عرض الحائط بكل المطالب لتحسين مستوى المعيشة.

قسم الأخبار

انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي، صورة يظهر فيها عدد من المواطنين ضمن قفص حديدي، لتنظيم طابور الخبز أمام أفران ابن العميد في حي ركن الدين الدمشقي. الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً من قبل الكثير من المواطنين.

حالة من الاستغراب والاستياء

للوهلة الأولى يعتقد المشاهد ان هذه الصورة هي عبارة عن أقفاص سجون، لكن حقيقة الأمر هي عبارة عن عشرات الأشخاص متراصين حشروا داخل قفص، من أجل حصولهم على الخبز.

أثارت الصورة موجة استياء واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر عدد كبير من المواطنين المتواجدين داخل سوريا، أن الصورة تعكس استكمال النظام لسياسته في إذلال وإرهاب السكان في مناطق سيطرته ضارباً عرض الحائط بكل المطالب لتحسين مستوى المعيشة.

بينما عبر الآخرون عن قلقهم في ظل تجاهل الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، وهذا يعكس حالة اللا مبالاة الني ينتهجها النظام ضد السكان.

محافظة دمشق تزيل الأقفاص:

أزالت محافظة دمشق التابعة لنظام الأسد أقفاص الدور من أمام أفران ابن العميد في حي ركن بالدين بالعاصمة دمشق، بعد عاصفة من الاستياء.

وقالت صحيفة الوطن الموالية مساء الأربعاء إن “المحافظة” أزالت الأقفاص التي تم تركيبها، “بهدف تنظيم الدور وترك مسافة للتباعد المكاني في ظل انتشار فيروس كورونا”، بحسب ادعاءها.

وقامت “المحافظة “بعد إزالة الشبك الحديدي برسم علامات (دوائر) على الأرض لترك مسافة أمان بين المواطنين للوقوف في المكان المخصص “حفاظا على السلامة العامة”.

ثقافة الدور غير موجود في سوريا:

بالمقابل برر النظام هذه الطريقة عبر مدير مخابز دمشق نائل اسمندر، الذي قال خلال تصريحاته لإذاعة المدينة اف ام: “إن طريقة الأقفاص هي الأمثل للفصل بين الرجال والنساء وعناصر جيش النظام، كما صرح بقوله إن “ثقافة الدور غير موجودة في بلادنا”، حسب وصفه.

أزمة الخبز:

تعاني حكومة الأسد من أزمة اقتصادية كبيرة، وتعيش مناطق سيطرته أزمة خانقة في الحصول مادة الخبز الأساسية منذ ثلاثة أشهر، بسبب فشل الحكومة في إيجاد حل لمعالجة أزمة الخبز، الأمر الذي أسفر عن إغلاق العديد من الأفران نتيجة عدم توفر الطحين، وتشكل طوابير طويلة أمام الأفران في جميع المناطق السورية.

مصدر إذاعة اف ام صحيفة الوطن مواقع التواصل الاجتماعي
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.