أشرف ريفي: كما أسقطنا الوصاية السورية سنسقط الوصاية الإيرانية

تحرير: أحمد عليان

باركَ اللواء أشرف ريفي استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، معتبراً أنّها “خطوة طبيعية ومتوقّعة”.

وقال ريفي صباح الأحد ـ السبت 5 نوفمبر/ تشرين الثاني، لقناة العربية الحدث :” : نبارك خطوة الاستقالة على أن تكون خطوةً في مسارٍ طويل، لافتاً إلى أن الشلل الحكومي أفضل من هذه الحكومة”.

وكان ” الحريري ” أعلن استقالته، مساء يوم السبت، عبر بيانٍ هاجم خلاله حزب الله وإيران.

وعن مشروع حزب الله في لبنان، أكّد “ريفي ” على مواصلة المقاومة والصمود ” في وجه المشروع الإيراني الذي نعتبره وهماً وسراباً”.

ولفت ” ريفي ” إلى وجود تأييد ” عربي دولي ” لتخليص لبنان من هذا المشروع، فهو ( المشروع ) ” لن يدوم ولن يستطيع أن يهددنا بأي شيء، كما لن يستطيع أن يرهب كل اللبنانيين”.

وأضاف : ” نحن حاضرون لمواجهة “حزب الله” ….. وكما أسقطنا الوصاية السورية سنُسقط الوصاية الإيرانية”، لافتاً إلى أنهم ( الرافضون لهذا المشروع ) ليسوا بمفردهم في مواجهة مشروع حزب الله.

وحول تصريحات “جبران باسيل” التي حذّر خلالها من” فتنة داخلية ” في لبنان، قال” ريفي ” إنّ ما يجري ليس فتنة، بل ثمّة مشروعين، لبناني سيادي وآخر إيراني، وإن أراد “باسيل” الاصطفاف مع المشروع الإيراني ” فهو حر ويتحمل مسؤولية عمله”.

فيما اعتبر النائب عن حزب القوات اللبنانية في البرلمان اللبناني، أنطون زهر، أنَّ قرار استقالة ” الحريري” بمثابة ” انتفاضة كرامة”.

وكان ” ريفي ” دعا “الحريري” بالتراجع عن التسوية الرئاسية التي ثبّتت 17 وزير لحزب الله من أصل 30، ما مكّن حزب الله من فرض شروطه التي هي شروط اللاعب الإيراني.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.