أحياء دير الزور مهددة بمجاعة بعد حصار “داعش” وسياسة النظام

شهدت أحياء مدينة دير الزور ارتفاعا حادا في سعر مادة الخبز في احياء الجورة والقصور الواقعة تحت سيطرة قوات النظام، بسبب إيقاف إمدادات الوقود عن هذه الأحياء من قبل النظام.
ونقلت حملة “دير الزور تذبح بصمت” أن سعر ربطة الخبز بلغ مئة وثلاثين ليرة سورية في الأفران المدعومة بالوقود من قبل النظام وهي أفران “خالد بن الوليد وفرن الضاحية وفرن الدير العتيق وفرن الكرامة المسؤول عن تامين الخبز لقوات النظام والأفرع الأمنية واعداد قليلة من الأهالي.
وأضافت الحملة بتقرير لها أن الأفران التي توقف النظام عن تزويدها بمادة الوقود وهي تخضع لحصار من قبل تنظيم “داعش” هي فرن الشاهر وفرن المدارس وفرن الجوهرة ويعمل منها حاليا فرن الحوالي فقط.
وأدى قطع الوقود عن هذه الأفران إلى لجوء مشغليها إلى شراء الوقود من السوق السوداء بشعر يتجاوز تسعمائة ليرة سورية للتر الواحد.
وتأتي هذه الخطوة من قبل النظام إلى تضييق الخناق من قبله تزامنا مع حصار يضربه تنظيم “داعش” على تلك الأحياء كإنذار لمجاعة في مدينة دير الزور قد تجبر الأهالي على مغادرتها.

سوريا مباشر

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.