أحوال الدراما السورية وتحولاتها.. شي فاشل!

انتماء نجوم الدراما التلفزيونية السياسي وانقسامهم إلى فئتين متصارعتين أتاح الفرصة أمام الكثير لأنصاف النجوم وأنصاف الموهوبين من التواجد في أدوار البطولة،

عمر بقبوق

 

بات الحديث عن تراجع المستوى الفني للدراما السورية أحد أكثر النقاط المتفق عليها في النقاشات الثقافية العامة. فالحرب التي تعيشها سوريا منذ قرابة الخمسة أعوام أثرت سلبًا على هذا الفن الشعبي الذي كانت ترفضه بالأصل بعض النخب الثقافية المتعالية، الذين يرون أن الدراما السورية اليوم تسير من سيئ إلى أسوأ، معتبرين المرحلة الحالية هي الدرك الأسفل الذي وصل إليه هذا النوع من الفن الاستهلاكي الرخيص! في حين تجد أنصار هذا الفن يتحسرون على ما آلت إليه الدراما في بلادهم، فالدراما السورية التي عاشت عصرها الذهبي في بداية الألفية الثالثة دمرتها نفس الحرب التي دمرت سوريا بأكملها.

إن تأثير الأحداث على الفن الدرامي في سوريا ليس مرتبطًا بالتدمير والانهيار الاقتصادي. فالمشكلة غير مرتبطة بالإنتاج لا على الصعيد اللوجستي ولا على صعيد التمويل، فمن ناحية المناطق المدمرة في دمشق فهي غالبًا العشوائيات المحيطة بالمدينة، ومعظمها لم تصل إليها كاميرات التلفزيون عبر تاريخها الممتد منذ بنائها وحتى تدميرها، ولم يفتقد مخرجو التلفزيون لمواقع التصوير التي اعتادوا عليها، ومنطقة مشروع دمر التي صورت بها معظم مسلسلات الفترة الذهبية وفترة الأزمة، تعيش حتى اليوم بعيدًا عن أجواء الحرب. ومن ناحية الإنتاج فهو تحسن بدوره، وكثرت مصادر التمويل بفضل كثرة التمويلات الأجنبية الداعمة للإنتاج السوري، حتى أن أضخم مسلسل من حيث الإنتاج (مسلسل عمر الذي وصلت تكلفته إلى سبعين مليون دولار أمريكي) أنتج في سنة 2012، بعد مرور أكثر من سنة على اندلاع الأحداث السورية!

إذًا كيف أثرت الأحداث السورية على الدراما؟

إن انتماء نجوم الدراما التلفزيونية السياسي وانقسامهم إلى فئتين متصارعتين أتاح الفرصة أمام الكثير لأنصاف النجوم وأنصاف الموهوبين من التواجد في أدوار البطولة، وهذا الأمر كان له أثر واضح على صعيد الأداء، بعد أن شهدت الدراما السورية في مرحلة سابقة تطورًا ملحوظًا بأداء نجومها.

ولكن الأثر الأسوأ للحرب يتجسد بحصر تفكير كتاب الدراما ومخرجيها بموضوع الحرب وتسييس المسلسلات وتضييق الأفق الجمالية والفكرية. إن ذلك لا يعني أن الدراما السورية جاءت ملائمة لأجواء الحرب ومنطلقة منها بالضرورة، بل إنك ستشعر عندما تتابع بعض هذه المسلسلات بأن الحرب مقحمة على الحكاية التي لا تناسبها، وبحال كانت الحرب هي الموضوع الرئيسي للمسلسل ستشعر بأن المسلسل يحمل رسائل سياسية مباشرة ومملة تصلح لنشرات الأخبار “السورية” أكثر مما تصلح لأي عمل فني. ومن الممكن أن نصنف المسلسلات السورية منذ سنة 2011 وحتى اليوم حسب طريقة تعاملها مع الواقع السوري، ضمن الفئات التالية:

الفئة الأولى تضم المسلسلات التي ترى بأن وظيفة الدراما في هذه المرحلة هي نقل الواقع كما هو، وحاولت أن تصور حياة السوريين الذين يعيشون حياة اللجوء والنزوح. إن هذه الفئة تضم بدورها المسلسلات التي تحاكي حياة السوريين المهجرين خارج بلادهم، مثل مسلسل “غدًا نلتقي” الذي يحاكي حياة اللاجئين السوريين في لبنان، وتضم أيضًا مسلسلات تتحدث عن حياة النازحين داخل أرض الوطن، مثل مسلسل “في انتظار الياسمين” الذي يحاكي قصة الناس الذين شردتهم الحرب والتجؤوا إلى حدائق دمشق، وكما يتضمن المسلسلات المخصصة لكشف المؤامرات والتي تدين تجار الحروب، مثل مسلسل “شهر زمان”. ومسلسلات هذه الفئة تشترك جميعها بثقل الرسائل السياسية فيها، ومحاولاتها الفاشلة في احتضان الواقع كله ضمن عمل فني واحد، الأمر الذي يعيقها فنيًا وإن وجدت في البعض منها بعض الجوانب المضيئة.

وأما الفئة الثانية فهي تضم المسلسلات السورية التي تبني حكايتها على ضوء الأحداث السورية ولكنها لا ترغب بإعادة تمثيل وقائعها القاسية على شاشة التلفزيون، بل تركز على بعض التفاصيل التي من الممكن معالجتها دراميًا لتنتج عملًا فنيًا. وهي غالبًا تهتم بالجانب الطريف من المواقف القاسية، مثل مسلسل “ضبوا الشناتي” ولوحات مسلسل “بقعة ضوء”.

والفئة الثالثة تدعي بأنها تحاكي الواقع، ولكنها تتجاهل تمامًا ما يحدث في سوريا، لتحاول هذه المسلسلات أن تكمل مسيرة الدراما السورية قبل الأزمة، ولكن دون أن تقنع الجماهير بأهميتها، مثل مسلسل “صرخة روح” ومسلسل “بنات العيلة”.

وأما الفئة الرابعة فهي تحاول أن تجتهد ليندرج عملها الدرامي ضمن إطار “الأعمال الواقعية الاجتماعية” فتحاول أن تذكر الأحداث الدامية السورية على هامش المسلسل كنوع من رفع العتب، ودون أن يكون لذلك أي أثر درامي، مثل مسلسل “في ظروف غامضة”. وهذه الفئات الأربعة ترتبط جميعها من خلال نزعتها الواقعية، بينما تنحو الفئة الخامسة في مسار مختلف، فتقدم على الشاشة نموذجًا للواقع الفائق، الواقع الذي نتمناه ولا نستطيع إدراكه، مثل مسلسل “تشيللو” ومسلسل “24 قيراط”. هذا النمط المستقطب من الدراما التركية المدبلجة والتي تمتلك شعبية عالية، وجد نجاحًا تجاريًا في بعض التجارب السورية-اللبنانية المشتركة، علمًا أن الأصل ليس خالص التركية، بل هو مزيج من “اقتباسات” مكسيكية وإكوادورية وحتى أمريكية.

الترا صوت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.