أثاث المنزل قد يسبب العقم ويحد من خصوبة المرأة

قد يكون أثاث البيت سببا للعقم، ففي دراسة حديثة لأمريكيين، تبين أن الغبار المنزلي يحمل موادا كيميائية سامة تسبب مشاكل في الخصوبة وتضاعف من الإصابة بالسرطان.
ووفق صحيفة «غارديان» فإن أثاث المنزل يعد مهما جدا في تأمين بيئة صحية، وحين يتم اختيار منتجات تحوي على مواد كيميائية، مثل الباركيه أو الأرضية أو الأجهزة الكهربائية أو المنظفات ومنتجات التجميل، فإنها تساهم في التسبب في عدم الخصوبة والعقم.
ووفقا لدراسة جديدة، فإن المواد الكيميائية المستخدمة في الأثاث تصيب النساء بالعقــــم، واكتشف الباحثون في الولايات المتحدة الأمريكـــية أن أكثر من 80٪ من النساء اللواتي يخضعن لعـــلاج الخصوبة في «مستشفى ماساتشوستس العام» توجــــد لديهن آثـــار ثلاثة أنـــواع من المواد الكيميائية، التي تسمى مثبطات (جزيئات ترتبط بالإنزيمات وتقلل من نشاطها بشكل مؤقت أو دائم) اللهب العضوية الفوسفاتية، واضحة في البول.
ويعرف ضعف الخصوبة بأنه عدم القدرة على الإنجاب مؤقتا أي في فترة زمنية معينة ولسبب من الأسباب وأن العلاج يمكن أن يتم إذا ما عُرف سبب هذا الضعف ويمكن للمرأة أن تحمل بعد ذلك من دون أي صعوبة لذلك يعتبر ضعف الخصوبة بأنه عقم نسبي.
أما العقم فيعرف بأنه عدم القدرة على الإنجاب إطلاقا، وهي حالة لم يكن يجدي العلاج فيها وكانت في السابق مستعصية ومعتبرة غير قابلة للمعالجة مثل حالة انسداد الأنابيب الرحمية عند المرأة أو ندرة النطف المنوية عند الزوج.

مصدر القدس العربي
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.