أبرز الأحداث في الوطن العربي خلال العام 2020

تطورت علاقة إسرائيل بعدة دول عربية في حيز زمني وجيز، ففي 13 آب/أغسطس 2020، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن “اتفاق سلام تاريخي” بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة.

فريق التحرير- الأيام السورية
اغتيال قاسم سليماني

استهل الجيش الأمريكي أحداث شهر يناير2020 باغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس، في غارة جوية بطائرة مسيرة قرب مطار بغداد الدولي في الثالث من يناير.

قيام القوات الإيرانية في صبيحة الثامن من يناير 2020بقصف قاعدة “عين الأسد” في العاصمة العراقية بغداد، التي يتخذها الجنود الأمريكيون مركز مبيت لهم، كنوع من الرد على مقتل سليماني، لتعترف واشنطن، ببيان لوزارة الدفاع، بعد 17 يوما من إنكار وقوع خسائر بصفوف قواتها بإصابة 64 جنديا أمريكيا بإصابات وصفتها بأنها “ارتجاج في الدماغ”.

قاسم سليماني قائد فيلق القدس مصدر الصورة سبوتنيك
قاسم سليماني قائد فيلق القدس مصدر الصورة سبوتنيك
انفجار مرفأ بيروت

في 4 آب/ أغسطس 2020، هز انفجار كبير جداً مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، مدمّراً أغلب معالمها، وذلك بسبب تخزين حوالي 2750 طناً من مادة نترات الأمونيوم في مستودع المرفأ، ما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وآلاف الجرحى، علاوة على إصابة أكثر من 6 آلاف آخرين بجروح.

ويقول خبراء إن انفجار مرفأ بيروت كان من أكبر الانفجارات غير النووية في التاريخ، إذ عادلت شدته شدة انفجار ألف طن من مادة تي أن تي – أي خمس شدة انفجار القنبلة الذرية التي ألقاها الأمريكيون على مدينة هيروشيما اليابانية في 1945.

وبعدها بيومين، وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى العاصمة المنكوبة مؤكداً: “لبنان ليس وحيداً”.

انفجار مرفأ بيروت المصدر فرانس برس
انفجار مرفأ بيروت المصدر فرانس برس
تطبيع مع إسرائيل

تطورت علاقة إسرائيل بعدة دول عربية في حيز زمني وجيز، ففي 13 آب/أغسطس 2020، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن “اتفاق سلام تاريخي” بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة. وأفاد ترامب في تغريدة على تويتر “إنه اختراق ضخم! اتفاق سلام تاريخي بين صديقينا الكبيرين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة”.

في 29 آب/أغسطس 2020، ألغت الإمارات قانون مقاطعة إسرائيل. في 31 آب/أغسطس 2020، حطت في أبوظبي أول رحلة تجارية بين إسرائيل والإمارات انطلقت من مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب وعلى متنها وفد إسرائيلي-أمريكي ترأّسه صهر الرئيس الأمريكي ومستشاره جاريد كوشنر.

في الثاني من أيلول/سبتمبر2020، وافقت السعودية على السماح للرحلات الإسرائيلية بعبور أجوائها.

في 11 أيلول/سبتمبر2020، أعلن ترامب أن “صديقينا الكبيرين إسرائيل والبحرين توصلا إلى اتفاق سلام”.

وفي بيان مشترك بين الولايات المتحدة وإسرائيل والبحرين، أعلنت الدول الثلاث إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل ومملكة البحرين. ووصف ترامب التطور بأنه “تاريخي حقا”. ورحب نتانياهو بـ”اتفاق سلام آخر مع دولة عربية أخرى”.

في 23 تشرين الأول/أكتوبر2020، أعلن ترامب تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان، مؤكداً أن البلدين حققا “السلام”.

وأفاد أن خمس دول عربية أخرى على الأقل ترغب في إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

في 24 من نفس الشهر، اعتبر نتانياهو أن اتفاقات التطبيع مع الإمارات والبحرين والسودان تضع حدا للعزلة الجغرافية التي كانت تعاني منها الدولة العبرية، وتقصّر مدة الرحلات الجوية وتخفّض كلفتها. وقال “نحن نغيّر خارطة الشرق الأوسط”.

في العاشر من كانون الأول/ديسمبر2020، أعلن ترامب أن المغرب تعهد بتطبيع علاقاته مع إسرائيل وأن الولايات المتحدة تعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية المتنازع عليها.

 

محادثات إسرائيلية مع لبنان

في 14 تشرين الأول/أكتوبر2020، عقدت الجولة الأولى من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية غير المسبوقة بين لبنان وإسرائيل، بوساطة أمريكية، وهما دولتان مجاورتان لا تزالان رسمياً في حالة حرب.

وتم إرجاء الجولة الرابعة من المحادثات التي كانت مقررة في الثاني من كانون الأول/ديسمبر بناء على طلب الوسطاء الأمريكيين، وفق مصدر عسكري لبناني.

مصدر وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.