أبرز أنواع صواريخ “حماس” و”الجهاد الإسلامي” في غزة

في 26 أكتوبر 2001، انطلق أول صاروخ لكتائب عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) باتجاه مستوطنة سديروت في الأراضي المحتلة. كان الصاروخ الذي حمل اسم “قسام 1” بدائيا إلى حد بعيد، حيث تراوح مداه بين 2 و3 كيلومترات فقط.

قسم الأخبار

أعلنت كتائب القسام، في 11 مايو/أيار 2021، أنها قصفت تل أبيب وضواحيها بـ 130 صاروخا ردا على استهداف الطيران الإسرائيلي العمارات السكنية في قطاع غزة، كما أعلنت أنها استهدفت مدينتي عسقلان وأسدود بـ 137 صاروخا من العيار الثقيل خلال 5 دقائق، نتج عن ذلك استهداف خط أنابيب الوقود “كاتسا” جنوب عسقلان.

فما أبرز أنواع الصواريخ لدى حماس والجهاد الإسلامي؟

“قسام 1”

في 26 أكتوبر/تشرين الأول 2001، انطلق أول صاروخ لكتائب عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) باتجاه مستوطنة سديروت في الأراضي المحتلة. كان الصاروخ الذي حمل اسم “قسام 1” بدائيا إلى حد بعيد، حيث تراوح مداه بين 2 و3 كيلومترات فقط، مع رأس تفجيري محدود القدرات. يتمتع “قسام 1” بمواصفات بدائية نسبيا حيث لا يتجاوز طوله 70 سم، وقطره نحو 8 سم، ولا يزيد مداه على 3 كيلومترات، ويحمل رأساً متفجراً يزن 1 كلغم من مادة “تي إن تي” (TNT) شديدة الانفجار، ويطلق الصاروخ بواسطة قاذف غير دقيق في إصابة الهدف.

“قسام 2”

أُطلق لأول مرة عام 2002، ويصل طوله نحو 12 سم مع حمولة رأس قدرها أكثر من 5 إلى 6 كيلوغرامات من مادة (TNT)، ويتراوح مداه بين 9 – 12 كيلومترا مما يتيح له الوصول لمناطق سكنية.

“قسام 3”

ظهر عام 2005، بمدى يتراوح بين 15-17 كيلومترا، مع حمولة رأس من المادة المتفجرة.

“صاروخ M75”

هو أول صواريخ حماس بعيدة المدى، وقد سُمِّي صاروخ M75 نسبة للقيادي إبراهيم المقادمة، أُطلق هذا الصاروخ عام 2012 ردا على اغتيال قائد أركان كتائب القسام أحمد الجعبري، ويبلغ مداه من 75 إلى 80 كيلومترا، ويعد أول صاروخ يُطلق على مطار بن غوريون.

“صاروخ سجّيل”

هو أول صواريخ القسام التي تصل إلى مدينة اللد المحتلة. وقد أُطلق لأول مرة عام 2014 ويبلغ مداه 55 كيلومترا.

“صاروخ J80”

يعد صاروخ J80 أول صاروخ يُطلق باتجاه تل أبيب في تاريخ الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي ، وقد سُميّ باسم القيادي أحمد الجعبري نائب القائد العام لكتائب القسام. ولهذا الصاروخ ذكرى مميزة، إذ تحدت به الكتائب قوات الاحتلال من أن تعترض القبة الحديدية هذا الجيل من الصواريخ، وأعلنت في حرب “العصف المأكول” عام 2014 أنها ستقصف “تل أبيب” في تمام الساعة بصواريخ J80، وكذلك فعلت، لتفشل القبة الحديدية من اعتراضهم.

أُطلق هذا الصاروخ لأول مرة عام 2014، ويبلغ مداه 80 كيلومترا.

” صاروخ R 160″

يعد الصاروخ الأول من نوعه الذي ضرب مدينة حيفا، وسُمِّي نسبةً للقيادي عبد العزيز الرنتيسي، وتكمن أهميته -بحسب الكتائب- في وصوله مناطق أبعد، وقدرته على ضرب العمق الإسرائيلي على مسافة أكثر من 100 كلم عن قطاع غزة.

أُطلق هذا الصاروخ لأول مرة عام 2015، ويُعتقد أن مداه يتجاوز 160 كيلومترا.

” صاروخ A 120″

يعد أحد أحدث الصواريخ المعلن عنها من قبل كتائب القسام، وقد سميّ نسبةً للقيادي بالكتائب رائد العطار، ويحمل رؤوساً متفجرة ذات قدرةٍ تدميريةٍ عالية، ويصل مداه إلى 120 كيلومترا.

بحسب الموقع الرسمي لكتائب القسام، استُخدِم هذا الجيل من الصواريخ لأول مرة في قصف المستوطنات بضواحي مدينة القدس المحتلة مساء الاثنين 10 مايو/أيار الحالي، قبل أن يُوظّف فيما بعد في توجيه ضربة صاروخية، إلى تل أبيب وضواحيها، أسفرت عن مقتل إسرائيليين اثنين وإصابة نحو 30 آخرين.

“صواريخ SH85”

صواريخ SH85، جاءت تسميتها نسبة للقيادي محمد أبو شمالة، وقد استخدمت الكتائب هذا النوع من الصواريخ لأول مرة في الضربة الصاروخية التي وجهتها الأربعاء 12 مايو/أيار2021 لتل أبيب ومطار “بن غوريون” وأسفرت عن وقوع عدد من القتلى والجرحى وتضرر عدد كبير من المنازل، ويبلغ مدى هذا الصاروخ القسامي الجديد 85 كيلومترا.

“عيّاش 250”

“عيّاش 250” هو الصاروخ الأبعد مدى حتى الآن في ظل ما هو مُعلن، وينسب إلى يحيى عياش أحد أبرز قادة الكتائب. وقد انطلق للمرة الأولى اليوم الموافق 13 مايو/أيار 2021، تجاه مطار رامون جنوب فلسطين وعلى بعد نحو 220 كلم من غزة.

مصدر العربية، الجزيرة الشرق الأوسط، الحرة dw، بي بي سي
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.