آشلي بايدن.. ابنة الرئيس الأمريكي والناشطة في مجال العدالة الاجتماعية

ومن المؤكد أن شعبية آشلي بعد فوز بايدن بالانتخابات، وربما سيكون ممكنا دخولها السلك السياسي، لتطبيق العدالة الاجتماعية التي تسعى إليها على نطاق وطني أوسع.

الأيام السورية؛ كفاح زعتري

بدأت وسائل الإعلام العالمية تسليط الضوء على جو بايدن، بعد السباق الانتخابي الطويل بينه وبين منافسه الجمهوري دونالد ترامب، ونتيجة لذلك باتت ابنة بايدن الوحيدة آشلي في دائرة الاهتمام.

الرئيس متعلق بابنته

تعتبر آشلي بايدن البالغة من العمر 39 عاما، الابنة الوحيدة من زواجه الثاني من جيل بايدن، والذي جاء بعد الحادث المروري الأليم الذي أودى بحياة ابنته وزوجته الأولى في عام 1972.

ووفقا لمجلة “ماري كلير”، يتعلق بايدن كثيرا بابنته آشلي التي ولدت في 1981، حتى أنها رافقته كثيرا في حملاته الانتخابية.

الولادة والنشأة

ولدت أشلي بايدن في 8 يونيو 1981 في ويلمنجتون بولاية ديلاوير. نشأت أشلي في العقيدة الكاثوليكية وتم تعميدها في سانت جوزيف في برانديواين في جرينفيل، ديلاوير. أثناء طفولتها.

التحقت أشلي بمدرسة ويلمنجتون فريندز وهي مدرسة خاصة تديرها جمعية الأصدقاء الدينية في ويلمنجتون. كانت في فريق مدرستها لاكروس والهوكي. عندما كانت بايدن في المدرسة الابتدائية اكتشفت أن شركة مستحضرات التجميل Bonne Bell اختبرت منتجاتها على الحيوانات. كتبت خطابًا إلى الشركة تطلب منهم تغيير سياستهم في اختبار الحيوانات.

شاركت لاحقًا في الحفاظ على الدلافين مما ألهم والدها للعمل مع عضوة الكونغرس باربرا بوكسر لكتابة وتمرير قانون معلومات حماية المستهلك دولفين لعام 1990.

الدراسة الجامعية

درست بايدن الأنثروبولوجيا الثقافية في جامعة تولين. خلال سنتها الجامعية الأولى، عملت في أكاديمية Kingswood كمستشارة في المخيم. كما تدربت في برنامج صيفي في جامعة جورج تاون حيثُ عملت مع شباب من أناكوستيا.

بعد التخرج من الكلية، عملت بايدن نادلة في مطعم بيتزا في ويلمنجتون لبضعة أشهر قبل أن تبدأ حياتها المهنية في العمل الاجتماعي. انتقلت إلى كنسينغتون في فيلادلفيا وبدأت العمل كأخصائية دعم سريري في عيادة نورث وسترن لخدمات الإنسان للأطفال لمساعدة الشباب وعائلاتهم في الوصول إلى الموارد والعمل مباشرة مع الأطباء النفسيين والمعالجين.

حصلت على درجة الماجستير في العمل الاجتماعي من كلية السياسة والممارسة الاجتماعية بجامعة بنسلفانيا في عام 2010. كانت واحدة من اثني عشر خريجًا حصلوا على جائزة جون هوب فرانكلين لمكافحة العنصرية الأمريكية.

جو بايدن وابنته آشلي (رويترز)

الشهادات والعمل الاجتماعي

حصلت آشلي على شهادة علم الأنثروبولوجي الثقافية من جامعة تولين في نيو أورليانز، قبل أن تحصل على شهادة الماجستير في الخدمات الاجتماعية من جامعة بينسلفانيا.

وفي عام 2014، أصبحت آشلي بايدن المديرة التنفيذية لمركز العدالة في ولاية ديلاوير، والذي ركز أعماله على تحقيق العدالة الجنائية.

ناشطة في مجال العدالة الاجتماعية

وبالإضافة لمسيرتها كناشطة في مجال العدالة الاجتماعية، فقد أنشأت آشلي شركة «لايفليهوود» لتجارة الملابس المصنعة في الولايات المتحدة.

وتخصص آشلي نسبة من مبيعات الشركة لتمويل منظمات الخدمات الاجتماعية في العاصمة واشنطن دي سي وفي ديلاوير.

وفاة الأخ

تعرضت آشلي لصدمة حقيقية بوفاة أخيها غير الشقيق، بيو بايدن، عام 2015، بعد صراع طويل مع سرطان الدماغ.

وقالت آشلي حول موت بيو: «بيو كان السهم الذي يقودني للأمام. وفاته بالسرطان أسقطتني على ركبتي، ليس لدي خيار الآن سوى المضي قدما بتحقيق أحلامي».

دورها في الحملة الانتخابية

ومنذ بدء حملة جو بايدن الانتخابية للرئاسة الأميركية، وقفت آشلي بجانب والدها في تجمعات شعبية كثيرة، وعبرت عن مساندتها له في الانتخابات مرات عدة.

بايدن وابنته أثناء الحملة الانتخابية(صحيفة العرب)

الوضع العائلي

على الصعيد الشخصي، تزوجت آشلي الطبيب التجميلي هاورد كراين، في 2012، الذي يعمل في مستشفى جامعة توماس جيفرسون في فيلاديلفيا.

ومن المؤكد أن شعبية آشلي بعد فوز بايدن بالانتخابات، وربما سيكون ممكنا دخولها السلك السياسي، لتطبيق العدالة الاجتماعية التي تسعى إليها على نطاق وطني أوسع.

آشلي بايدن في ثوب الزفاف(صدى نيوز)
مصدر رويترز سكاي نيوز
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.