جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

إدانة رجل من نيويورك في مؤامرة تفجيرات انتحارية في مترو الانفاق

نيويورك (رويترز) – أدين مواطن أمريكي بوسني المولد يوم الثلاثاء بتدبير تفجيرات انتحارية منسقة في أنفاق مترو نيويورك فيما قالت السلطات الاتحادية انه واحد من أشد المخاطر الارهابية التي تتعرض لها أمريكا منذ هجمات 11 من سبتمبر أيلول.

وأدانت هيئة محلفين اتحادية في بروكلين أديس ميدونجانين (28 عاما) بكل التهم التسع المنسوبة اليه ومنها التامر لتنفيذ هجوم انتحاري على أرض أمريكية وتلقي تدريب عسكري من تنظيم القاعدة والتامر لقتل جنود أمريكيين يقاتلون في أفغانستان.

وقد يحكم عليه بالسجن مدى الحياة عند صدور الحكم في السابع من سبتمبر ايلول.

وكان نجيب الله زازي شريك ميدونجانين في المؤامرة اعتقل في سبتمبر أيلول عام 2009 قبل أيام من استعداد ميدونجانين وعضو ثالث في المؤامرة يدعى زارين أحمدزاي لتنفيذ ما سماه وزير العدل الامريكي اريك هولدر “واحدا من أخطر التهديدات الارهابية” للولايات المتحدة منذ هجمات 11 من سبتمبر ايلول عام 2001 على نيويورك وواشنطن.

واقر أحمدزاي وزازي -وعمر كليهما 27 عاما وكانا صديقين لميدونجانين في المدرسة الثانوية- بالذنب في تخطيط الهجمات معه وهما يتعاونان مع الحكومة في انتظار الحكم عليهما.

وأشار روبرت جوتليب محامي ميدونجانين خارج المحكمة الى انه يعتزم تقديم دعوى استئناف للطعن في الحكم متذرعا “ببعض الاشكاليات القانونية الخطيرة” التي يريد استيضاحها.

وكان الهجوم المزمع على واحد من أكثر خطوط المترو ازدحاما في العالم اذ يبلغ متوسط ركابه في اليوم 5.3 مليون تلبية لاوامر أعضاء كبار من القاعدة.

وقال ريموند كيلي مفوض شرطة نيويورك “تأتي ادانته تذكرة صارخة برغبة الارهابيين بعد مرور وقت طويل على احداث 11 سبتمبر في العودة الى المدينة لقتل المزيد من اهالي نيويورك.”

واستمرت مداولات هيئة المحلفين عشر ساعات على مدى يومين.

وقالت لوريتا لينش المدعية الامريكية التي باشر فريقها القضية ان المحاكمة تظهر ضرورة ان تراقب السلطات الامريكية المخاطر الامنية في الداخل بنفس الدرجة من اليقظة والحذر من المخاطر في الخارج.

وقالت لينش للصحفيين خارج المحكمة “صعود التطرف المحلي قضية مهمة.”

وأقر جوتليب خلال مرافعته الختامية بأن ميدونجانين سافر الى باكستان في عام 2008 في محاولة للانضمام الى طالبان والانتقام مما يعتبره مظالم في حق المسلمين. واستدرك بقوله للمحلفين ان ميدونجانين كان تحت تأثير دعاية القاعدة لكنه لم يكن قط ينوي تنفيذ خطة أصدقائه.

وقال جوتليب “كان أديس ينوي القتال وحماية المسلمين. وكان هذا اقصى ما ينويه ويدور في ذهنه من خطط

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend