جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

. انخفاض معدل العنف!! – ديانا مقلد

إن أخطر ما يصيب ثورة أو محنة من نوع التي يعيشها السوريون هي حين تتحول قضيتهم ومأساتهم وحكايتهم إلى رقم يزيد وينقص كل يوم فلا نعود نهتم بالحكاية قدر أن نعرف الخلاصة السريعة العابرة التي لا تخبرنا الكثير والأهم أنها لا تخبرنا الحكاية.

لقد اهتزت طريقة تغطيتنا ومتابعتنا للحدث السوري..

ألم يصبح رد فعل معظمنا حين نسمع بخبر ما يحدث في حمص وحماه وإدلب والسلمية أن نشيح بأوجهنا عن روابط لصور فيديو تعنون بكلمات من نوع «مؤثر» أو «قاسٍ» وفيها إما جرحى ينازعون أو أطفال يبكون أو ميتون. وهنا نعود إلى نقطة جوهرية في تغطية الثورة السورية وهي أن الوجوه التي نشيح عنها هي وجوه أناس لهم قصص وحكايات ومآسٍ وليسوا أرقاما ومؤشرات.
 . انخفاض معدل العنف!!

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend