جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

سوريا دولة عربية مستقلة أو كيان تحت سلطة عائلة وطائفة ووصاية دولية..؟؟ – حسان القطب

– إن بلاد الشام هي بلاد تجمع أطياف عربية وكردية ومذاهب واديان عديدة ومتنوعة يجمع بينها رابط العيش المشترك والعمل لبناء دولة مستقرة ومستقبل زاهر والسعي لتحقيق مستقبل أفضل.

– إن بلاد الشام التاريخية والدولة السورية الحديثة لم تكن يوماً كياناً يخدم عائلة أو طائفة. ولم تعرف سوريا هذا الواقع المؤلم إلا مع وصول عائلة الأسد للسلطة تحت شعارات حزب البعث التي استخدمتها مطية.

– لطالما كانت بلاد الشام قلب الأمة العربية وعرينها ومقصد ومنشأ ومصدر علمائها ومنطلق ثوراتها وناصرة لقضاياها، ولم تكن يوماً بؤرة للفتنة ومصدر قلق وخوف لأهلها ومحيطها وجوارها ولا متآمرة على قضاياها..

– إن واقع سوريا وبلاد الشام اليوم هو واقع مؤلم حيث تتحكم بمصيرها عائلة ومجموعة من المرتزقة والطفيليين الذين يسرقون ثروات الشعب السوري التي هي مستقبل أبنائه، ويمنعون عنه الحريات والقدرة على النمو والاستثمار والتطور ويجعلون من حياته جحيم لا يطاق، ويدفعونه للهجرة والاغتراب بدل الاستثمار في وطنه، أو أن يكون مصيره السجن والتعذيب والخيار الوحيد هو العمل في خدمة عائلة الأسد وأتباعه.
 سوريا دولة عربية مستقلة أو كيان تحت سلطة عائلة وطائفة ووصاية دولية..؟؟ 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend