جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

مراقبو الامم المتحدة يزورون درعا وعشرات الشهداء يوم الثلاثاء وكلينتون تلتقي الوزراء العرب الخميس

بيروت (رويترز) ، الأيام- قال المتحدث باسم الامم المتحدة خالد المصري ان مراقبي الامم المتحدة في سوريا زاروا يوم الثلاثاء مدينة درعا مهد الانتفاضة المستمرة منذ 13 شهرا ضد الرئيس بشار الاسد.

وقال المصري ان مجموعة من المراقبين الدوليين زاروا درعا في جنوب سوريا يوم الثلاثاء واجتمعوا مع المحافظ وتجولوا في المدينة. وأضاف ان مجموعة اخرى من مسؤولي الامم المتحدة اجروا محادثات في دمشق مع مسؤولين بالحكومة

وفي باريس قال مسؤول فرنسي يوم الثلاثاء ان فرنسا ستستضيف اجتماعا لوزراء خارجية في باريس يوم الخميس تشارك فيه وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لبحث الهدنة الهشة في سوريا.

واضاف أن الاجتماع الذي سيحضره أيضا وزيرا خارجية تركيا وقطر يهدف لزيادة الضغط على الرئيس السوري بشار الاسد للوفاء بتعهداته بموجب خطة السلام التي تدعمها الامم المتحدة

ميدانيا أفادت لجان التنسيق المحلية في سوريا بأن عدد شهداء يوم الثلاثاء الذي يصادف ذكرى يوم الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي تجاوزوا 66 سبعة وثلاثون شهيدا في ادلب بينهم ثمانية اعدموا ميدانيا و عدد من الشهداء سقطوا البارحه اثناء القصف و تم انتشال جثثهم و التعرف عليهم اليوم, واحد وعشرون شهيدا في حمص بينهم سبعة قضوا في مجزرة الكسارة و لاعب منتخب سوريا للكاراتيه ,ستة شهداء في درعا وشهيد في كل من دمشق و يبرود في ريف دمشق.

فقد اكتشف الأهالي مجزرة جديدة في حي الكسارة بدير بعلبة، كان ضحيتها سبعة شهداء بينهم طفل تم قتلهم ذبحاً ورميهم في أحد المنازل بعد ذلك، وتم نشلهم بالاستعانة بمنظمة الهلال الأحمر ونقلهم إلى أحد المشافي للتعرف على هوياتهم، وقد عُرف منهم الشهيدان محمد عبدو القاسم والطفل عبد الرزاق محمد الرجب والخمسة البقية من آل سعد كنعان

كما ذكرت لجان التنسيق أن عميد المخابرات العسكرية عادل خير بك ومرافقيه قتلوا في درعا على يد عناصر الجيش الحر في المدينة

واستمر جيش النظام في قصف عدة أحياء في حمص بالأسلحة الثقيلة في حين تابعت قوات الأمن والشبيحة هجماتها واقتحامها لبلدات ريف دمشق وريف حلب وحماة واعتقلت المزيد من الناشطين والسكان واستشهد الشاب ماجد الشيخ علي من اللاذقية تحت التعذيب بعد اعتقاله ليوم واحد وهو يصور مظاهرة في حي الصليبة. وفي دير الزور جرت اشتباكات بين جيش النظام والجيش الحر، أما في إدلب فقد ناشدت لجان التنسيق المحلية منظمات الصليب الاحمر الدولية من المساعدة في تحقيق هدنة لالتقاط اكثر من 40 جثة في سراقب لا تزال مجهولة الهوية ولم يتمكن احد من سحبها.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend