جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

ارتفاع حصيلة الشهداء في سوريا في اليوم الثالث لوقف اطلاق النار

بيروت (رويترز) – قال نشطاء معارضون ان ستة أشخاص على الاقل قتلوا في سوريا يوم السبت ثالث ايام وقف اطلاق النار الذي بدأ يوم الخميس.

ووافق مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة يوم السبت بالاجماع على ارسال ما يصل الى 30 مراقبا أعزل الى سوريا لمراقبة الهدنة الهشة.

ونقل نشطاء انباء اول قصف في مدينة حمص تقوم به القوات الموالية للرئيس السوري بشار الاسد منذ بدء الهدنة التي توسطت فيها الامم المتحدة والجامعة العربية.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان اربعة اشخاص قتلوا خلال جنازة في حلب وان شخصا قتل خلال القصف في حمص بينما لقي سادس حتفه بسبب جروح اصيب بها جراء التعذيب في بلدة الرستن بوسط البلاد والتي تقع على الطريق بين دمشق وحلب.

واظهر مقطع مصور بالفيديو – التقط في منطقة تبدو عليها اثار الدمار قال المصور انها حي القرابيص بحمص – دبابتين تتحركان بسرعة عبر الشوارع ثم يسمع صوت اطلاق نار كثيف وانفجارات.

وكان رجل يصرخ في خلفية المشهد بينما الدبابات ترفع مدافعها ويدعو العالم الى مشاهدة ما تفعله قوات الاسد.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء ان “جماعات ارهابية” قتلت خمسة اشخاص في أكمنة في انحاء البلاد اليوم السبت وخطفت مرشحا برلمانيا في الشمال.

وقالت الوكالة ان مسلحين خطفوا ضابطا برتبة عقيد في حماة. وقالت “اعترضت المجموعةالارهابية سيارة العقيد محمد عوض …واقدمت على اختطافه تحت تهديد السلاح.”

ووافق مجلس الامن التابع للامم المتحدة يوم السبت بالاجماع على ارسال ما يصل الى 30 مراقبا أعزل الى سوريا لمراقبة هدنة هشة في البلاد.

وانضمت روسيا والصين الى الاعضاء الثلاثة عشر الاخرين في مجلس الامن في التصويت بالموافقة على مشروع القرار الغربي العربي.

وأوضح سفير روسيا لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين انه توجد حدد لنوع الاجراء الذي تتخذه الامم المتحدة ويمكن أن تسانده موسكو.

وقال “انطلاقا من الاحترام لسيادة سوريا حذرنا من المحاولات المدمرة للتدخل الخارجي او فرض اي نوع من الحلول الوهمية.”

ومنعت السلطات السورية دخول الصحفيين مرارا مما جعل من المستحيل التحقق من صحة التقارير.

وتبادلت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) وجماعات المعارضة الاتهامات بشأن اطلاق النار في حلب ثاني المدن السورية مما اسفر عن اصابة ثلاثة اشخاص وفقا لما اعلنه المرصد السوري.

وفي لقطات مصورة قيل انها التقطت في جبل الاذاعة بحلب يمكن سماع دوى اطلاق رصاص وانفجارات بينما يتفرق رجال يحملون علما يرفعه المحتجون في تظاهراتهم مما يبدو انه مظاهرة.

وقالت الوكالة السورية “اطلقت مجموعة ارهابية مسلحة في جبل الاذاعة بحلب النار واعتدت على الممتلكات العامة والخاصة.”

واضافت ان ارهابيين مسلحين قتلوا شخصين يوم السبت في مدينتي دير الزور ودرعا واظهرت لقطات صورها نشطاء سوريون في الشوارع في انحاء البلاد تظاهرات لاعداد قليلة يوم السبت.

وتبددت امال بأن يحمي وقف اطلاق النار المحتجين المسالمين من طلقات الرصاص التي ترهبهم منذ شهور بعدما قتلت القوات السورية خمسة من المحتجين عقب صلاة الجمعة حسبما ذكر نشطاء.

وأضافوا ان قوات الامن السورية انتشرت بكثافة في مدن كثيرة لمنع المحتجين من تنظيم مظاهرات حاشدة ضد الرئيس بشار الاسد.

وتقدر الامم المتحدة أن قوات الاسد قتلت أكثر من تسعة الاف شخص منذ بدء الاحتجاجات في سوريا. وتنحي السلطات باللائمة على مسلحين مدعومين من اجانب وتقول انهم قتلوا أكثر من 2500 من الجنود ورجال الشرطة.

وتزايد الضغط الدولي على سوريا لتنفيذ التزاماتها لكوفي عنان مبعوث السلام بسحب قواتها وأسلحتها الثقيلة والسماح بدخول مساعدات انسانية ووسائل الاعلام والافراج عن سجناء

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend