جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

اشتراكيو فرنسا يعدون لانسحاب سريع من أفغانستان اذا فازوا بالرئاسة

باريس (رويترز) – قال كبير مستشاري الدفاع للاشتراكيين في فرنسا انهم سيسحبون كل القوات القتالية الفرنسية من أفغانستان بحلول نهاية 2012 اذا فازوا بانتخابات الرئاسة.

والموعد الذي حدده الاشتراكيون في فرنسا يسبق بعام موعد انسحاب سريع أقرته الحكومة الفرنسية الحالية وناقشته بالفعل مع بريطانيا والولايات المتحدة.

وقال جان ايف لو دريان كبير مساعدي الدفاع لفرانسوا هولاند المرشح الاشتراكي في انتخابات الرئاسة الفرنسية في مقابلة مع رويترز ان فرنسا ستضغط من أجل النظر في مطالب قديمة بأن يكون لها رأي أكبر في الهيكل الموحد للقيادة العسكرية لحلف شمال الاطلسي والذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال لو دريان الذي تذهب تكهنات الى امكانية اسناد وزارة الدفاع له في حكومة يسارية بفرنسا ان هولاند يعتقد أن القوات القتالية الفرنسية ليس لها مهمة الان في أفغانستان وأنه يجب تنفيذ الانسحاب في غضون ثمانية أشهر اذا فاز في انتخابات الرئاسة التي تجرى جولة الاعادة النهائية فيها في السادس من مايو أيار.

وقال لو دريان الذي زار واشنطن ولندن خلال الاسابيع القليلة المنصرمة لمناقشة الامر مع الحليفين الرئيسين لفرنسا في حلف شمال الاطلسي مع اقتراب موعد الانتخابات “أعلن حلف شمال الاطلسي موعدا للانسحاب في 2014 . ونعتقد أن الوقت قد حان للمغادرة الان.”

وجاءت تصريحات لو دريان في الوقت الذي وصف فيه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي يسعى للفوز بفترة رئاسية جديدة هدف الاشتراكيين الفرنسيين لاستكمال الانسحاب من أفغانستان بحلول العام الحالي بأنه “غير مسؤول بالمرة بل أنه خطير.”

وأعلن ساركوزي في يناير كانون الثاني بعد أن قتل جندي منشق عدة جنود فرنسيين في أفغانستان انه يعتزم تسريع وتيرة سحب القوات القتالية ليكتمل في عام 2013 بدلا من 2014 .

وقال لو دريان “هذا لا يعني أننا نتخلى عن أفغانستان. اننا عازمون على الاستمرار في التعاون على الجبهة الفنية” في اشارة الى تدريب قوات الجيش الافغاني والشرطة الافغانية وتنفيذ مشروعات صرف صحي وتعليم في البلاد.

ويقول محللون سياسيون ان الانسحاب بحلول العام الحالي بدون تعريض القوات المتبقية للخطر قد يتبين أنه معقد من الناحية الفنية.

وبالاضافة الى نحو 2200 جندي قتالي فرنسي أرسلت فرنسا الى أفغانستان نحو 14 طائرة هليكوبتر و400 عربة وألف حاوية ستحتاج الى نقلها الى خارج البلاد. ويجب على فرنسا أيضا التفاوض للحصول على اذن من السلطات في أوزبكستان وباكستان للمرور من أراضيهما بالاضافة الى اتفاقات لتأجير طائرات نقل كبيرة بما يكفي لنقل هذه الحمولات الضخمة

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend