مقتل 33 في اشتباكات بين الجيش واسلاميين في جنوب اليمن

عدن (رويترز) – قال سكان ومسؤولون محليون في اليمن ان 33 شخصا على الاقل قتلوا يوم الاثنين حين هاجم مقاتلون من جماعة أنصار الشريعة المرتبطة بالقاعدة معسكرا للجيش قرب مدينة لودر الجنوبية.

واندلع القتال حين شن المسلحون هجوما في الفجر على المعسكر في محافظة أبين على بعد نحو 120 كيلومترا من مدينة عدن الساحلية في جنوب البلاد.

وسيطرت الجماعة على مساحة كبيرة من الاراضي في ابين خلال الاضطرابات التي أدت الى الاطاحة بالرئيس السابق علي عبد الله صالح وتولي نائبه عبد ربه منصور هادي السلطة بموجب اتفاق تأمل السعودية والولايات المتحدة ان يمنع القاعدة من الحصول على موطيء قدم قرب ممرات رئيسية لشحن النفط.

والصراع مع الاسلاميين في الجنوب من بين عدة تحديات تواجه الرئيس الجديد الذي تعهد لدى توليه السلطة بمحاربة القاعدة. وقتل أكثر من 100 جندي في سلسلة هجمات في أيامه الاولى في السلطة.

وقال مسؤولون وسكان ان 18 متشددا قتلوا في اشتباكات يوم الاثنين مع الجيش كما قتل خمسة اخرون حين قصفت طائرات الجيش نقطة تفتيش كانوا يسيطرون عليها. وقتل في الاشتباكات أيضا تسعة جنود وأحد رجال القبائل الذين كانوا يقاتلون معهم.

وقال مسؤول عسكري ان الجيش طرد المقاتلين من المنطقة المحيطة بالمعسكر. وقال المتشددون في بيان عبر البريد الالكتروني ان الاشتباك لم يسفر عن مقتل اي من مقاتليهم وهددوا بمهاجمة لودر.

وقال محمد ناصر وهو من سكان لودر في اتصال هاتفي سمع خلاله قصف المدفعية ونيران الاسلحة الصغيرة ان القتال استمر ثلاث ساعات.

وأضاف “هذه ليست المحاولة الاولى (للجماعة) للسيطرة (على المعسكر) لكن هذا أكبر هجوم حتى الان.”

وقال مسؤول محلي ان مقاتلين من القبائل انضموا الى الجيش في القتال وان عشرة على الاقل من الجنود ورجال القبائل اصيبوا.

وتريد واشنطن التي تشن حملة هجمات بطائرات دون طيار وصواريخ على اهداف مزعومة للقاعدة في اليمن ان يعيد هادي توحيد الجيش الذي انقسم بين خصوم صالح وحلفائه العام الماضي وان يركز جهود الجيش على “مكافحة الارهاب”.

وأصيب المطار الرئيسي لليمن في صنعاء بحالة من الشلل لمدة يوم بعدما عزل هادي قائد القوات الجوية وهو قريب لصالح يوم الجمعة ورد ضباط موالون لصالح باغلاق المطار بمركبات.

وقال مسؤول ان لجنة عسكرية مكلفة باعادة هيكلة القوات المسلحة اشرفت على اجلاء القوات وازالة بعض نقاط التفتيش التابعة لفرق متنافسة في الجيش.

واضاف المسوؤل الذي طلب عدم نشر اسمه انه يجري تفكيك نقاط تفتيش يسيطر عليها الحرس الجمهوري الذي يقوده نجل صالح واللواء المنشق علي محسن الاحمر.

وبشكل منفصل قال مسؤول امني ان مسلحين مجهولين هاجموا نقطة تفتيش عسكرية في عدن فقتلوا جنديين اثنين. ولم يعط المزيد من التفاصيل

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend