أنان: يتعين وقف الصراع في سوريا الساعة السادسة صباح 12 ابريل

الامم المتحدة (رويترز) – قال المبعوث الخاص المشترك للامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان يوم الخميس انه أبلغ الحكومة السورية والمعارضة بأن الصراع المستمر منذ عام يجب ان ينتهي بحلول الساعة السادسة صباح يوم 12 ابريل نيسان بتوقيت سوريا اذا التزمت الحكومة بالموعد النهائي الذي وافقت عليه لوقف القتال والذي يحل يوم العاشر من ابريل.

وأضاف عنان الذي كان يتحدث عن طريق دائرة تلفزيونية مغلقة من جنيف أنه أبلغ الجمعية العامة للامم المتحدة المكونة من 193 دولة “أدعو الحكومة وقادة المعارضة لاصدار تعليمات واضحة حتى تعم الرسالة أنحاء البلاد وتصل الى المقاتل والجندي على المستوى المحلي.”

وتابع “يجب ان نوقف (قصف) الدبابات وطائرات الهليكوبتر ومدافع المورتر والمدافع وان تتوقف كل اشكال العنف — الاعتداء الجنسي والتعذيب والاعدامات والخطف وتدمير المنازل والنزوح القسري والانتهاكات الاخرى بما فيها التي ترتكب ضد الاطفال.”

وخاطب عنان الجمعية العامة بعد ان كثف مجلس الامن التابع للامم المتحدة الضغوط على سوريا بتبنيه بالاجماع “بيانا رئاسيا” أقر مهلة تنتهي الاسبوع القادم وهدد المجلس باتخاذ “خطوات أخرى” اذا لم تلتزم سوريا بالمهلة التي قبلها السوريون علنا.

وقال مجلس الامن في البيان “يدعو مجلس الامن الحكومة السورية للوفاء فورا وبشكل واضح بالتزاماتها… وقف تحريك القوات نحو المراكز السكانية .. وقف اي استخدام للاسلحة الثقيلة في هذه المراكز .. بدء سحب التشكيلات العسكرية من المراكز السكانية ومن محيطها.”

وحث المجلس دمشق على “انجاز هذه النقاط بشكل كامل في موعد لا يتجاوز العاشر من ابريل 2012.”

وكانت مسودة بيان سابقة حصلت رويترز عليها قد ذكرت ان المجلس “يطالب” دمشق بالانصياع. وقال دبلوماسيون غربيون انه تم تخفيف هذا النص لضمان موافقة روسيا والصين.

ويشمل البيان الذي تم الاتفاق عليه مهلة ثانية تضم أيضا المعارضة “يدعو مجلس الامن كل الاطراف بما فيها المعارضة الى وقف العنف المسلح بكل اشكاله في غضون 48 ساعه من تنفيذ الحكومة السورية لكامل الخطوات السابقة.”

وأوضح عنان ان المهلة الثانية لوقف كل أعمال العنف يبدأ سريانها في السادسة صباحا بالتوقيت المحلي السوري (0400 بتوقيت جرينتش) يوم 12 ابريل نيسان. واضافة الى الهدنة تدعو خطة عنان لبدء حوار بين الحكومة والمعارضة بشأن “التحول السياسي” في سوريا.

وقال المكتب الاعلامي للامم المتحدة ان السفير السوري في الامم المتحدة بشار الجعفري ينوي عقد مؤتمر صحفي في مقر المنظمة في وقت لاحق يوم الخميس.

وأبلغ الامين العام للامم المتحدة بان جي مون الجمعية العامة بأن العنف في سوريا ضد المدنيين لم يتوقف وان الصراع المندلع منذ عام والذي أسفر عن مقتل الالاف يزداد سوء.

وقال بان “رغم قبول الحكومة السورية خطة المبعوث الخاص المشترك (للامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان) والتي تتضمن مقترحات مبدئية لحل الازمة فلم يتوقف العنف والهجمات على المناطق. الوضع على الارض يواصل التدهور.”

وكان كوفي عنان مبعوث الامم المتحدة وجامعة الدول العربية قد أبلغ المجلس يوم الاثنين الماضي بأن الحكومة السورية وافقت على المهلة وأنه سيسعى لانهاء عمليات قوات المعارضة في غضون 48 ساعة من اتخاذ القوات الحكومية الخطوة الاولى بوقف القتال.

ويدعو بيان مجلس الامن عنان الى موافاته بتفاصيل التزام سوريا بالمهلة وحذر من انه “سيدرس خطوات اخرى بما يلائم” الوضع.

لكن روسيا والصين اكدتا انهما ستعارضان اي محاولات لفرض عقوبات على سوريا.

وتشير تقديرات الامم المتحدة الى ان قوات الاسد قتلت اكثر من 9000 شخص خلال الانتفاضة. وأصدرت حكومة الاسد أحدث عدد رسمي للقتلى في الانتفاضة التي اندلعت قبل 12 شهرا. وأبلغت الامم المتحدة بأن 6044 شخصا قتلوا منهم 2566 من جنود الشرطة والجيش.

واعرب دبلوماسيون غربيون عن تشككهم في نوايا الاسد. وقالوا انهم يشكون في امكانية التزامه بشكل كامل بالمهلة حيث سبق وان نقض وعودا بوقف العمليات العسكرية ضد المدنيين.

كما يدعو المجلس بان جي مون الى تقديم مقترحات بشأن بعثة مراقبة تابعة للامم المتحدة تراقب الالتزام بأي هدنة تعقد في المستقبل. وفي اطار خطة عنان للسلام تعتزم ادارة حفظ السلام بالامم المتحدة نشر بعثة لمراقبة وقف اطلاق النار يتراوح عددها بين 200 و250 فردا غير مسلحين. ويتطلب نشر هذه البعثة قرارا من مجلس الامن الدولي.

وارسلت ادارة حفظ السلام فريقا من مسؤوليها الى سوريا لمناقشة الخيارات بشأن نشر قوة المراقبة التابعة للامم المتحدة.

وقال دبلوماسي غربي رفيع ان الاعضاء الغربيين في المجلس يأملون ان يقدم عنان افادة الى المجلس في 11 ابريل نيسان تعلمهم بما اذا كانت دمشق قد التزمت بالمهلة الاولى ام لا ثم مرة ثانية في 13 ابريل نيسان بعد انتهاء مهلة 48 ساعة التالية.

واضاف الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان عنان سيكون الشخص الذي يقرر ما اذا كانت سوريا قد التزمت بالمهلة استادا الى “افضل المعلومات المتاحة”.

واعربت روسيا والصين عن دعمهما الكامل لعنان ومهلتي 10 و 12 ابريل نيسان

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend