الأيام: نجاح عملية زراعة وجه كامل لجندي أمريكي بعد معاناته على مدى 15 عاماً.

أعلن مركز جامعة ميريلاند الطبي أنه قد انتهوا من إجراء عملية زراعة الوجه للجندي ريتشارد لي نوريس والذي قد تم تشويه وجهه بسلاح حربي قبل 15 عام.

وكان ريتشارد قد حجب نفسه عن العالم وكان يرتدي قناعاً عند خروجه من المنزل ويتسوق في آخر المساء لكي لا يراه أحد.

لكن مع تقدم العلم والطب قام فريق طبي بإجراء عملية زراعه لوجه تم الحصول عليه من متبرع بجسده توفي في وقت سابق, استمرت العملية قرابة الـ 37 ساعة بتمويل من البحرية الأمريكية التي أفادت بأنه هناك قرابة الـ 200 جندي يحتاج لعملية زراعة وجه مماثله أصيبوا في العراق وأفغانستان.

ومنذ الأسبوع الماضي بدأ ريتشارد لأول مرة منذ خمسة عشر عاماً يتحسس معالم وجهه وأن يحلق ذقنه واستخدام الفرشاة لتنظيف أسنانه بعد أن أجريت هذه العملية التي تعتبر الأكثر كلفة في مجال عمليات التجميل حيث تم زراعة ليس فقط الجلد ونسيجه إنما أيضا تم زراعة الأسنان والفكين والأنف واللسان كما بدأ يستعيد حاسة الشم حسب المركز الطبي في جامعة ميريلاند.

الطبيب الجراح الذي ترأس فريق الجراحين ادوارد رودريجوز قال أن العملية النهاية استغرق 36 ساعة لكن سبقها عدة عمليات تجميلية استغرقت 72 ساعة حيث تم استخدام أعضاء شخص متوفي تبرع بها لخمسة أشخاص بالإضافة إلى أعضاء من نوريس نفسه، وأضاف رودريجوز أن نوريس الذي كان قد شفتاه وأنفه ولسانه في حادث بسلاح حربي وكان من الصعب عليه أن يستخدم فمه استعاد اليوم حياته من جديد.

وكانت أول عملية مشابه لتجميل الوجه بشكل جزئي قد أجريت في فرنسا عام 2005 لامرأة مزق كلبها وجهها، وفي 2010 أعلن جراح أسباني للعالم نجاح أول عملية تجميلية لكامل الوجه.

الأيام: نورا دندشي

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend