جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

قائد طائرة ركاب أمريكي يصاب بانهيار عصبي في الجو!

 أصاب الرعب قلوب ركاب رحلة صباحية رقم 191 على متن طائرة خطوط ” بلو جت ” للطيران الأمريكي كانت قد أقلعت من مطار جي اف كندي الدولي في نيويورك متوجهة إلى لاس فيغاس عندما غلب الركاب الشعور بان هناك شيء غريب يحدث بعدما شاهدوا قائد طائرتهم  كلايتون فرادريك ( 49 عاما ) وقد خرج من قمرة القيادة بطريقة مثيرة تاركاً بابها مفتوحاً وهو يصرخ “القاعدة أفغانستان العراق، إيران، يريدون إسقاط الطائرة “. وبدء بتفحص ممر الطائرة بحثا عن شيء ما ثم عاد إلى قمرة الطائرة وبدء بالضغط على أزرار التحكم بطريقة عشوائية مما اضطر بمساعد الطيار وقائد الطيران على التدخل وبالحيلة أقنعاه بالخروج من قمرة القيادة لتفحص الطائرة، عندها أغلقا باب القمرة لمنعه من العودة إليها, عندها بدء قائد الطائرة فرادريك بالطرق على باب القمرة بطريقة هيستيرية يريد الدخول مجدداً إلى قمرة الطائرة.

على إثر ذلك تم الاتصال ببرج المراقبة وإعلان حالة الطوارئ والاستعداد للهبوط .. وهرع طاقم أمن الطائرة لتهدئة قائدها ومعرفة ما يحدث محاولين قيادته إلى مؤخرة الطائرة بعيدا عن أدوات التحكم في الطائرة أثناء دفعه لهم بعيداُ وهو يصرخ ” قنبلة في الطائرة, يريدون إسقاطنا..” وحث الركاب على الصلاة والتضرع لله.
مسؤول في خطوط “بلو جت” وصف الحادث على أنه ( حالة مرضية ) وقال “إن قائد الطائرة نقل إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاج اللازم. فيما قال أحد العاملين تحت أمرة الطيار” في الحقيقة إن ما حدث يشبه فيلم سينمائي لم اشعر انه حقيقة واقعة” إلا انه تمت السيطرة على الطيار بعد أن انقض عليه وبدون إرادة مجموعة من المسافرين وثبتوه في الأرض لحين هبوط الطائرة بسلام .
وكانت إدارة طيران الحكومية أصدرت بياناً أشادت به بمساعد الطيار الذي قام بتامين قمرة القيادة وإغلاقها أبوابها وان قائد طيار كان بين المسافرين دخل إلى قمرة القيادة وسيطر عليها في الوقت المناسب وتولى مهام الطيار المريض وقاد الطائرة بكل جدارة وهبط بها في مطار اماريلو بسلام . وقد تم إلقاء القبض على قائد الطائرة بعد وضعه على كرسي متحرك وادخل المستشفى لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة وتقديم العلاج له.
جاء حادث قائد طائرة “بلو جت” بعد أسبابيع من قيام مضيفة شركة ” امريكان إير لاينز ” للطيران بالتحدث إلى ركاب الطائرة التي كانت متوجهة إلى شيكاغو ولمدة 20 دقيقة عن حادثة تفجير البرجين التجاريين في نيويورك ( حادثة سبتمبر 911 ) وعن واجبات المسافرين تجاه سلامتهم وشرحت نظام عمل الطائرة في حالة الطوارئ كما أخبرت الركاب قائلة ” أنا لست مسؤولة عن سقوط هذه الطائرة” حسب ما ذكره العديد من المسافرين في حينه فقد دب الرعب في نفوس الركاب مما حد بهم إلى الانقضاض عليها و حجزها بمقعدها المخصص للمضيفات لحين هبوط الطائرة ولقد هبطت الطائرة في مطار دالاس وأدخلت المضيفة إلى المستشفى لتلقي العلاج من جراء إصابتها بحالة رعب و وهم الطيران.
وفي عام 2002 وفي مدينة تورنتو / مقاطعة اونتاريو اضطر طاقم أمن طائرة تابعة لشركة خطوط طيران “اير كندا” السيطرة على مساعد طيار قسرا خارج قمرة الطائرة بعد إصابته بانهيار عصبي على متن الرحلة التي كانت متوجهة من مطار تورنتو إلى لندن.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend