دمشق تشهد أعنف قتال في الانتفاضة السورية

عمان (رويترز) – قال نشطاء في المعارضة ان قتالا اندلع يوم الاثنين بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية في منطقة رئيسية بدمشق في أعنف معارك تشهدها العاصمة السورية منذ بدء الانتفاضة ضد حكم الرئيس بشار الاسد.

والقتال الذي اندلع قرب مركز قاعدة سلطة الاسد هو محاولة فيما يبدو من جانب المعارضين الذين طردوا من حمص وادلب وتعرضوا لهجمات في مدينة دير الزور بشرق البلاد اليوم لاظهار انهم لا يزالون يشكلون تحديا خطيرا.

وقال رامي عبد الرحمن الذي يدير المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ان الاشتباكات اندلعت بعد منتصف ليل الاحد في حي المزة الراقي عندما اطلق ستة من قوات المعارضة قذيفة صاروخية على منزل للواء بالجيش.

واضاف نقلا عن سكان محليين قولهم ان المسلحين احتموا حينئذ بمبنى خاضوا منه قتالا ضد جنود وتردد اطلاق النار في انحاء الحي. وذكرت الوكالة العربية السورية للانباء ان ثلاثة معارضين الى جانب احد افراد قوات الامن قتلوا.

جاءت هذه المواجهة المسلحة بعد يومين فقط من تفجير سيارتين ملغومتين أسفر عن سقوط 27 شخصا على الاقل في قلب المدينة الامر الذي فاقم الخوف من احتمال انزلاق العاصمة الى الفوضى.

وأضاف رامي عبد الرحمن ان هذه الاشتباكات هي الاعنف والاقرب الى مقر قوات الامن في دمشق منذ اندلاع الانتفاضة السورية.

واظهرت لقطات مصورة اشتعال النيران في الدورين العلويين من بناية سكنية ووجود فتحات في جدرانهما ناجمة عن الرصاص والشظايا. ولا يمكن التحقق بشكل مستقل من التقارير الواردة من سوريا لان السلطات تمنع دخول الجماعات الحقوقية والصحفيين.

تزامنت أحدث موجة للعنف مع وصول فريق من خمسة خبراء الى دمشق اوفدهم كوفي عنان مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية المشترك الى سوريا لمناقشة المقترحات الخاصة بنشر مراقبين دوليين في سوريا.

وقال مصدر قريب من مهمة مشتركة لخبراء من الامم المتحدة ومنظمة التعاون الاسلامي وبقيادة الحكومة السورية ان الفريق بدأ ايضا مهمة لتقييم الاحتياجات الانسانية في انحاء البلاد.

ومن المقرر أن تزور المجموعة مناطق تضررت خلال الانتفاضة بما في ذلك مدينة حمص التي شهدت حصارا وقصفا من الجيش استمر نحو شهر ودرعا التي انطلقت منها شرارة الانتفاضة قبل نحو عام.

ويقاتل الاسد من اجل ابقاء السلطة في يد عائلته التي تحكم البلاد بقبضة من حديد منذ اكثر من اربعة عقود ويرفض نداءات من اغلب الدول الغربية والعالم العربي بالتنحي.

وشنت قواته حملات ضارية في الاسابيع الماضية واستعادت كثيرا من الاراضي التي كانت فقدتها لكن العنف لم يهدأ ويحذر المحللون من ان الانتفاضة قد تتحول الى حرب اهلية بين الاقلية العلوية التي ينتمي اليها الاسد والسنة الذين يشكلون ثلاثة ارباع سكان البلاد البالغ عددهم 23 مليون نسمة.

وقال شهود ان القوات الموالية للاسد اقتحمت مدينة دير الزور السنية في شرق البلاد اليوم لاستعادة السيطرة على مناطق من الجيش السوري الحر المسلح بأسلحة خفيفة.

وذكر سكان لرويترز ان مدنيا واحدا على الاقل يدعى عدنان خليفه عمره 60 عاما لقي حتفه في الهجوم.

وقال مقيم يدعى طارق لرويترز بالهاتف من المدينة التي تقع على الطريق المؤدي الى العراق “سمعت صوت عدة انفجارات. قد تكون اصوات مدافع دبابات او ديناميت يستخدمه معارضون لمحاولة ابطاء تقدمها.”

وذكرت وكالة الانباء السورية ان 13 مدنيا قتلوا برصاص “ارهابيين” معارضين قرب مدينة حمص ثالث كبرى مدن البلاد امس الاحد وقالت ان معارضين دمروا ايضا جسرا للسكك الحديدية يربط دمشق بمحافظة درعا في جنوب البلاد.

وابلغ سكان في دمشق رويترز ان القتال في المزة شمل هجوما للمعارضين في منطقة الفيلات الغربية قرب منزل اصف شوكت صهر الاسد ونائب رئيس اركان القوات المسلحة. ولم يتضح على الفور ما اذا كان هو الهدف الرئيسي.

وتقول الامم المتحدة ان أكثر من ثمانية الاف شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة واضطر نحو 230 ألفا على الفرار من منازلهم منهم 30 ألفا على الاقل فروا خارج البلاد. وتقول الحكومة ان نحو ألفين من أفراد الجيش والشرطة قتلوا أيضا على يد “مجموعات ارهابية مسلحة” ممولة من الخارج.

واثارت تركيا احتمال اقامة “منطقة عازلة” في سوريا لحماية من يحاولون الفرار. وقالت مديرية ادارة الكوارث والطوارئ التركية يوم الاثنين ان 279 سوريا عبروا الحدود يومي 18 و 19 مارس اذار مما يرفع عدد اللاجئين السوريين في البلاد الى 16446 شخصا.

وقال رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر متحدثا في موسكو حيث التقى بوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ان الوضع الانساني في سوريا سيسوء على الارجح مؤكدا على الحاجة “لاجراءات عاجلة” لتخفيف الازمة.

واضاف ان وزير الخارجية الروسي عبر عن تأييده الصريح لخطة الوقف اليومي لاطلاق النار للاغراض الانسانية في سوريا ووعد بأن تضغط روسيا على حكومة سوريا لقبولها.

وقال جاكوب كيلينبرجر لرويترز ان الوزير الروسي “وافق بوضوح وكان مؤيدا” لفكرة وقف اطلاق النار لمدة ساعتين يوميا للسماح بعمليات المساعدات العاجلة.

وردا على سؤال بشأن ما اذا كان لافروف وعد بأن تضغط روسيا على حكومة الرئيس بشار الاسد بشأن الخطة قال كيلينبرجر “نعم الى حد كبير.”

ويزور كيلينبرجر روسيا لطلب مساعدتها في اقناع الاسد بالسماح بادخال مزيد من المساعدات الانسانية الى المناطق الاشد تضررا بسبب العنف.

وروسيا هي حليف قديم لدمشق وكذلك من اكبر مزوديها بالاسلحة.

وذكر معهد أبحاث دولي بارز يوم الاثنين ان شحنات الاسلحة لسوريا زادت بنسبة 580 في المئة في الفترة من عام 2007 الى عام 2011 مقارنة مع السنوات الخمس السابقة وقامت روسيا بتوريد معظم هذه الاسلحة.

وقال معهد ستوكهولم الدولي لابحاث السلام ان روسيا زودت سوريا بنسبة 78 في المئة من واردتها من الاسلحة خلال تلك الفترة

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend