جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

متشددان يقتلان معلما أمريكيا في اليمن

صنعاء (رويترز) – قتل مسلحان على صلة بتنظيم القاعدة معلما أمريكيا بالرصاص يوم الاحد بعد اتهامه “بالتبشير” وقال مسؤولون يمنيون ان قوات الحكومة قتلت نحو عشرة متشددين في اشتباكات وهجمات على معاقلهم.

وتبرز الهجمات التحديات التي تواجه الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي تولى الرئاسة الشهر الماضي بعد عام من الاحتجاجات الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وأفاد مصدر في مدينة تعز أن مسلحا يركب دراجة نارية يقودها شريك له قتل بالرصاص معلم لغة انجليزية امريكي وهو أيضا نائب مدير معهد لتعليم اللغات يطلق عليه المعهد السويدي للغات.

وذكر مسؤولون في المعهد الذي يقع في تعز -على بعد 200 كيلومتر الى الجنوب من صنعاء- أن القتيل يدعى جويل شرون ومن مواليد عام 1983 .

ولم يرد تعليق فوري من السفارة الامريكية.

وقال مصدر من الشرطة ان المسلحين اللذين لاذا بالفرار بعد الهجوم يعتقد أنهما متشددان على صلة بتنظيم القاعدة. وأعلنت جماعة تابعة لتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال شخص لم يذكر اسمه في رسالة نصية أرسلت الى الصحفيين نيابة عن جماعة أنصار الشريعة التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة ان هذه العملية تأتي ردا على حملة تبشير مسيحي أطلقها الغرب مستهدفا المسلمين.

ووصفت الرسالة شرون بأنه واحد من اهم التبشيريين المسيحيين الامريكيين.

وكثيرا ما يتهم اسلاميون متشددون جماعات الاغاثة الغربية بالتبشير.

وشهد اليمن تصاعدا في أعمال العنف المرتبطة بتنظيم القاعدة منذ تولي هادي الرئاسة في فبراير شباط متوعدا بمحاربة التنظيم. واندلعت الاشتباكات بشكل يومي حول المناطق التي يسيطر عليها المتشددون في جنوب اليمن.

وسيطرت جماعة انصار الشريعة على جعار في محافظة ابين في مارس اذار العام الماضي بعد اندلاع الاحتجاجات ضد صالح وحولتها الى قاعدة رئيسية لها في الجنوب.

وقال مسؤول محلي ان ما يصل الى 14 متشددا قتلوا في هجمات بقذائف مدفعية واشتباكات أمس السبت شمالي زنجبار عاصمة محافظة أبين وفي منطقة باجدار وبلدة جعار.

وقال سكان ان طائرة حربية حكومية قصفت يوم الاحد أيضا موقعا لمتشددين اسلاميين في مدينة جعار بجنوب البلاد مما دفع السكان الى الفرار من منازلهم.

ولم ترد على الفور أنباء عن سقوط قتلى أو جرحى.

وقتل المتشددون في مطلع مارس اذار اكثر من 110 جنود في هجومين انتحاريين متزامنين على موقعين لهم في معركة قالت الجماعة المتشددة انها اسرت خلالها نحو 70 جنديا.

وانتخب هادي رئيسا وفقا لاتفاق لنقل السلطة ليقضي فترة رئاسية انتقالية تستمر عامين يقوم خلالهما بالاشراف على اعادة هيكلة القوات المسلحة وعلى وضع دستور جديد للبلاد.

وقالت وكالة الانباء اليمنية يوم الاحد ان هادي اصدر مرسوما بتكريم الضحايا المدنيين الذين سقطوا قتلى خلال الاحتجاجات ضد صالح باعتبارهم “شهداء” وامر بمعاملة اسرهم بنفس معاملة اسر الجنود الذين يقتلون اثناء تأدية واجبهم.

كما قام هادي بعدة تعيينات في مناصب حكومية رئيسية.

وعين احمد مسعود العلواني رئيسا جديدا لشركة الطيران اليمنية ليحل محل زوج ابنة صالح عبد الخالق القاضي الذي عزل من منصبه في ديسمبر كانون الاول بعد اضراب العاملين في الشركة عن العمل.

كما عين هادي رؤساء جدد لاكاديمية الشرطة ومصلحة السجل المدني ومستشفى الثورة.

لكن منتقدين يقولون ان اقارب صالح ما زالوا يسيطرون على المؤسسة الامنية والقوات المسلحة مما يثير الشكوك في ان هادي غير قادر على الوقوف في وجه حلفاء الرئيس السابق.

ويبدو ان هذه الشكوك تأكدت الاسبوع الماضي بنقل طارق محمد عبدالله صالح نجل شقيق الرئيس اليمني السابق من قيادة الحرس الرئاسي الخاص الى قيادة الفرقة الثالثة بالحرس الجمهوري.

من محمد الغباري

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend