كرزاي ينتقد عدم تعاون امريكا في التحقيق الخاص بمذبحة قندهار

كابول (رويترز) – انتقد الرئيس الافغاني حامد كرزاي الولايات المتحدة يوم الجمعة لعدم تعاونها بشكل كامل مع التحقيق في المذبحة التي قتل فيها 16 قرويا أفغانيا بنيران جندي أمريكي وتساءل كرزاي عن امكانية أن يكون جندي واحد فقط قد شن الهجوم.

وكانت سلسلة من الاخطاء بينها قتل القرويين في اقليم قندهار يوم الاحد واحراق مصاحف في قاعدة لحلف شمال الاطلسي الشهر الماضي قد زادت التوتر في العلاقات بين واشنطن وكابول.

وقال كرزاي للصحفيين في قصر الرئاسة الذي يخضع لحراسة مشددة “هذا الامر مستمر منذ وقت طويل.”

واستمع كرزاي الذي بدا متعبا وغاضبا في بعض الاحيان وكان محاطا بمسؤولين كبار الى شيوخ القرية الافغانية وعائلات ضحايا المذبحة واتشح بالسواد في مستهل محادثات من المتوقع أن تستمر يومين لمناقشة الحادث.

وصاح بعض المشاركين في الاجتماع وطالب اخرون بالحصول على اجابات لكن الجميع قالوا انهم يريدون معاقبة أي جندي شارك في الهجوم.

وكان مواطنون ونواب أفغان غاضبون قد طالبوا بمحاكمة الجندي المسؤول عن الهجوم في أفغانستان لكن رغم هذه الدعوات نقل السارجنت الامريكي الى الكويت يوم الاربعاء قبل أن ينقل الى منشأة أمنية تخضع لاجراءات أمنية قصوى في كنساس يوم الجمعة.

وقال كرزاي “ذكر قائد الجيش للتو أن فريق التحقيق الافغاني لم يحصل على التعاون الذي توقعه من الولايات المتحدة. هذه كلها تساؤلات سنطرحها بصوت عال جدا وبوضوح شديد.”

وبدا أن كرزاي يؤيد اعتقاد القرويين وكثير من الافغان بما في ذلك البرلمان بأن مسلحا واحدا لم يكن ليقدر على قتل كل هذا العدد وفي مواقع مختلفة ومتباعدة بعض الشيء.

وقال كرزاي “يعتقدون أنه ليس من الممكن أن يقوم شخص واحد بهذا. في اسرة (واحدة) .. قتل أشخاص في أربع غرف .. قتل نساء وأطفال ثم نقلوا جميعا الى غرفة واحدة ثم أشعلت النار. لا يمكن لرجل واحد فعل هذا.”

وفي محاولة لتهدئة الزعيم الافغاني أجرى الرئيس الامريكي باراك أوباما اتصالا هاتفيا معه يوم الجمعة ليؤكد له مجددا الخطط الخاصة بتولي قوات الامن الافغانية القيادة في العمليات القتالية خلال العام القادم واضطلاعها بالمسؤولية الامنية في انحاء افغانستان بنهاية عام 2014 .

وأظهر ملخص أعده البيت الابيض للمكالمة الهاتفية بين الرئيسين أن واشنطن مصممة على الالتزام بالجدول الزمني الحالي لنقل المهام الامنية وسحب القوات الامريكية.

وقال البيت الابيض ايضا ان الزعيمين وافقا على اجراء محادثات جديدة بشأن مخاوف كرزاي المتعلقة بوجود قوات حلف شمال الاطلسي في قرى أفغانية.

وكان الجندي المتهم باطلاق الرصاص ملحقا على وحدة صغيرة للقوات الخاصة المنتشرة في أنحاء أفغانستان في اطار دعم استراتيجية حلف شمال الاطلسي لمكافحة التمرد قبل سحب القوات القتالية الغربية من البلاد في عام 2014 .

ودعا كرزاي قوات حلف شمال الاطلسي أمس الخميس الى مغادرة القرى والتجمع داخل قواعد رئيسية بعد مقتل القرويين مما سلط الضوء على غضب الافغان بسبب المذبحة ويلقي ظلالا على خطط الولايات المتحدة للانسحاب من أفغانستان.

من ميرويز هاروني وروب تيلور

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend