مقابلة- معارض بارز: تنحي الاسد هو السبيل الوحيد لوقف الحرب الاهلية

عمان (رويترز) – قال المعارض السوري البارز نجاتي طيارة ان سوريا تنزلق الى حرب أهلية وأن رحيل الرئيس بشار الاسد فقط هو الذي يحول دون تمزيق البلاد.

وفر طيارة (67 عاما) وهو سني ليبرالي من سوريا الى الاردن الشهر الماضي بعد ان أذعنت السلطات لضغوط من دول عربية مجاورة وأطلقت سراحه من السجن.

وكان طيارة وهو من أكثر دعاة حقوق الانسان السوريين الذين يحظون بالاحترام قد سجن في مايو ايار 2011 بعد تحذيره من ان الحملة ضد المحتجين وتجنيد الاقلية العلوية في ميليشيا حكومية يمثل وصفة لكارثة طائفية.

وينتمي الاسد نفسه للطائفة العلوية التي تشكل عشرة بالمئة من تعداد سكان سوريا البالغ 23 مليونا. ويشكل السنة نحو 75 في المئة.

وقال طيارة لرويترز “هذا نظام يستخدم استراتيجية الحرب الاهلية مادام أنه لم يسكت الشعب – لذلك يحمي مستقبله بالمضي نحو التقسيم.”

ويتهم الاسد قوى أجنبية باثارة الاضطرابات في سوريا التي بدأت قبل عام وامتدت الى معظم اجزاء البلاد ويقول ان ارهابيين هم المسؤولون عن العنف.

وقال طيارة “هو جند الطائفة معه والحذرين من طوائف اخرى يدخل معهم في حرب أهلية ويقسم البلد.”

واضاف ان هجمات الميليشيا العلوية في مسقط رأسه حمص تثير ردود فعل عكسية بعمليات خطف مضادة وعمليات قتل مضادة وتهجير اجباري من جانب السنة.

وقال طيارة انه لو كان لدى النظام أي رؤية لتعين عليه انتشال البلاد من جحيم هذه الحرب المدمرة التي ستدمر سوريا بالكامل محذرا من ان الصراع يمكن ان يمتد الى العراق ولبنان اللذين يشهدان ايضا انقسامات طائفية .

وأضاف ان السبيل الوحيد لحل الازمة هو تنحي الاسد على الفور على ان يعقب ذلك تشكيل حكومة انتقالية واجراء انتخابات تحت اشراف دولي.

وفي محاولة لاظهار أنه يمضي في برنامج الاصلاح قال البرلمان السوري يوم الثلاثاء ان الاسد أمر باجراء انتخابات تشريعية في السابع من مايو ايار.

وستجرى الانتخابات بموجب دستور جديد أقر بموافقة أغلبية السوريين في استفتاء جرى الشهر الماضي في عملية وصفتها المعارضة السورية والدول الغربية ودول عربية بأنها مهزلة.

وقال طيارة انه بعد عام من التدمير وبعد عام من القتل المنظم حيث كان الجيش يقصف ويدمر مدنا بطريقة ممنهجة لا يوجد سبيل للمضي قدما سوى ان ينسحب النظام ويسمح للشعب بتقرير مصيره.

وتشير تقديرات الامم المتحدة الى ان أكثر من ثمانية الاف شخص قتلوا خلال الانتفاضة. وتقول دمشق ان نحو 2000 جندي وشرطي قتلوا.

وكان طيارة أحد زعماء حركة ربيع دمشق التي شهدت فترة قصيرة من الانفتاح قبل عقد ثم سحقها الاسد في وقت لاحق.

وقال ان الاصلاحات السياسية التي يتباهى بها الاسد مثل الدستور الجديد لم تغير الحقيقة الاساسية وهي ان سوريا مازالت دولة بوليسية.

وقال ان النظام لا يمكنه تصور ان الشعب يستطيع ان يقول “لا” وعندما انفجر الشارع تحت تأثير الربيع العربي رفض ذلك وقتل المتظاهرين وعذب السجناء مشيرا الى انه كان شاهدا على ذلك.

وقال طيارة ان “الثورة” المستمرة منذ عام دفعت الى السطح توترات طائفية تراكمت على امتداد خمسة عقود من هيمنة العلويين على البلاد. وأضاف “كان هناك حساسيات طائفية .. احساس بالتمييز. هناك علويون متميزون قريبون من السلطة يسيطرون على الامن والمخابرات والمصالح ويسيطرون على المنافع ..الى اخره.”

وقال “الان لا يثق السوري بسوري اخر الا اذا استراح الى طائفته ونادرا ما نجد اناسا خارجين من هذا المناخ وهم يخضعون لضغوط. يقولون لنا اننا في محنة. اننا اغتصبنا وتريدون منا ان نثق بهم — أصبح المناخ الطائفي متشددا جدا.”

ولا يجد داعية الحقوق المخضرم فرصة تذكر لنجاح جهود الوساطة التي يقودها كوفي عنان مبعوث الامم ا لمتحدة والجامعة العربية قائلا ان عنان ليس لديه وسيلة للضغط على الاسد حيث تعرقل روسيا والصين صدور أي قرار من مجلس الامن.

واتهم الميليشيا المدعومة من الحكومة بارتكاب عمليات تطهير عرقي مشيرا الى مذبحة في منطقة يقطنها مزيج عرقي بحمص يوم الاحد قتل فيها نحو 50 شخصا وفقا لتقديرات ناشطين.

وتتبادل الحكومة والمعارضة الاتهامات في اعمال القتل.

واتهم الاعلام السوري الرسمي “مجموعات مسلحة” بذبح 15 مدنيا منهم أطفال صغار في حي مؤيد للحكومة بمدينة حمص في وسط البلاد التي تمثل محور أغلب القتال في الاسابيع القليلة الماضية.

وقال طيارة وهو يلقي بمعظم اللوم على ميليشيا نظام الاسد التي تعرف باسم الشبيحة “هذه المجازر في حمص تدفع الى التهجير والخوف والرعب يطبقها الشبيحة … هم يريدون تغيير تركيب المدن واعادة الشعب الى الحظيرة الاسدية لسوريا صاحبها الاسد.”

لكنه قال انه مع استمرار القتال فان العلويين قد يجبرون على التراجع الى معاقلهم في غرب سوريا عندما يحقق السنة السيطرة على بقية البلاد.

وقال “الاسد بدأ بمملكة ورثها بطريقة غير شرعية ليصل الى مملكة يفصلها في مكان ما في جبله ليحمي نفسه ويحمي ماضيه ويحمي نفسه من الحساب.”

من خالد يعقوب عويس

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend