جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

استمرار العنف في سوريا ودمشق تقول انها ردت بايجابية على مقترحات عنان

عمان (رويترز) – هاجمت قوات موالية للرئيس بشار الأسد معاقل لقوات المعارضة في أنحاء سوريا يوم الاربعاء في تكثيف للهجوم مع دخول الانتفاضة عامها الثاني في حين قالت دمشق انها ردت بايجابية على مقترحات كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية.

وقال عنان انه تلقى ردا من دمشق على اقتراحات السلام التي قدمها في مطلع الأسبوع وانه يريد المزيد من الايضاحات.

وقال المتحدث باسمه أحمد فوزي في بيان من جنيف “في ظل الوضع الخطير والمأساوي هناك على الجميع أن يدرك أن الوقت غال. كما قال (عنان) في المنطقة.. لا يمكن السماح باستمرار هذه الأزمة.”

وقالت سوريا انها قدمت ردا إيجابيا على مقترحات عنان.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي لصحفيين في دمشق “كوفي عنان قدم لا ورقة. مقترحات غير رسمية لتبادل الرؤى حولها ونحن رددنا بلا ورقة وكان الرد أجواءه إيجابية وتوضيحية وحملت توضيحات لكيفية تنفيذ هذه البنود بهذه الورقة.”

واتهم الاعلام السوري الرسمي “مجموعات مُسلحة” بذبح 15 مدنيا منهم أطفال صغار في حي مؤيد للحكومة بمدينة حمص في وسط البلاد التي تمثل محور أغلب القتال في الاسابيع القليلة الماضية.

وفي مدينة درعا في الجنوب مهد الانتفاضة السورية قال نشطاء للمعارضة ان القوات الحكومية قصفت المباني بمدفعية مضادة للطائرات.

ووردت أنباء أيضا عن قصف بالدبابات في قرية الجانودية في ادلب.

وتقول الامم المتحدة ان قوات الاسد قتلت أكثر من ثمانية الاف شخص خلال الانتفاضة وقالت مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء ان نحو 230 ألف سوري فروا من ديارهم خلال العام المنصرم منهم نحو 30 ألفا غادروا البلاد.

وقالت منظمة العفو الدولية ان السوريين الذين احتجزوا خلال الانتفاضة تعرضوا لتعذيب واسع النطاق يصل الى حد جرائم ضد الانسانية.

وحذر دبلوماسيون من أن سوريا التي تشهد انقسامات طائفية من الممكن أن تنزلق الى حرب أهلية تشبه حرب البلقان ما لم يتم التوصل الى حل سياسي.

وقالت وزارة الخارجية الايطالية يوم الأربعاء ان ايطاليا استدعت كل العاملين في سفارتها في دمشق وعلقت الانشطة الدبلوماسية في سوريا.

وذكر بيان أن هذه الخطوة اتخذت لأسباب أمنية وللتعبير عن “أقوى إدانة ممكنة للعنف غير المقبول من جانب النظام السوري ضد مواطنيه.”

وقدم عنان للأسد خطة من خمس نقاط بما في ذلك مطلب بالوقف الفوري لاطلاق النار وإجراء حوار مع المعارضة خلال محادثات يومي السبت والاحد. وقال مصدر دبلوماسي من الشرق الاوسط ان السوريين طلبوا المزيد من التفاصيل.

وقال “السوريون يتعاملون بجدية مع عنان. ليس هناك رد ‘بلا’ لكنهم يبحثون بعض النقاط ليسوا مقتنعين بها.”

وعلى الرغم من زيارته استمر القتال بلا هوادة ويقوم الجيش فيما يبدو بمطاردة قوات المعارضة التي لا تملك الكثير من السلاح.

ووفقا لنمط مماثل لما شهده حي بابا عمرو في حمص بوسط سوريا سيطر الجيش على مدينة ادلب في الشمال وقال نشطاء ان الجيش كان يقصف أولا بمدفعية ثقيلة قبل شن هجمات من منزل الى منزل. ووردت أنباء عن مقتل العشرات.

وعبر لاجئون الى تركيا في وقت مبكر يوم الأربعاء قائلين انهم تلقوا تحذيرات من أن قوات الاسد ستستهدف قراهم في محافظة ادلب خلال الساعات القادمة.

وقال عبد الصمد أحد اللاجئين “انهم يقصفون ادلب. انهم يقصفون المدينة. لديهم دبابات وصواريخ.”

وقال الناشط رامي عبد الحق انه في حي البلد بدرعا المدينة الواقعة في الجنوب قرب الحدود مع الاردن والتي انطلقت منها الشرارة الاولى للانتفاضة قبل عام طوقت نحو 20 دبابة ومدرعة الحي وقصفت المباني بنيران المدافع الالية.

وقال عبد الحق متحدثا بالهاتف من درعا “بدأ الهجوم في وقت مبكر من صباح اليوم. المقاتلون يردون لكنهم يعانون نقصا في السلاح.”

كما اندلع قتال في مدينة دير الزور شرقا.

ووقع الحادث الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام الحكومية في حمص في حي تسكنه أغلبية علوية. وتبادل مقاتلو المعارضة والحكومة الاتهامات يوم الاحد في قتل ما يصل الى 50 شخصا في منطقة تضم مزيجا طائفيا في المدينة.

وتقول السلطات ان قوات المعارضة قتلت أيضا ألفين من الجيش والشرطة.

وكبدت الانتفاضة الى جانب العقوبات الغربية دمشق مليارات الدولارات من الايرادات التي خسرتها من مبيعات النفط الخام والسياحة. وتراجعت قيمة الليرة السورية الى النصف كما نضبت الاستثمارات الاجنبية وانهارت التجارة.

لكن ليس هناك مؤشر يذكر على أن عائلة الاسد وحلفاءها بدأت تفقد قبضتها على السلطة أو وجود انشقاقات كبيرة عن الحكومة أو الجيش.

وفي حين أن قوى غربية وأغلب الدول العربية انتقدت القمع الذي يمارسه الاسد تمكنت سوريا من الاعتماد على دعم كل من روسيا والصين اللتين استخدمتا حق النقض (الفيتو) مرتين ضد قرارين كانا سينتقدان دمشق.

وقال رئيس الوزراء الصيني ون جيا باو يوم الأربعاء ان بكين لا تحابي أي طرف في هذه الازمة وانها تشعر “بألم بالغ” لمعاناة الشعب السوري لكن تصريحاته لا تلمح الى أن الموقف الدبلوماسي الصيني سيتغير.

وفي وقت سابق قالت وسائل اعلام حكومية ان الصين ستقدم مساعدات انسانية قيمتها مليونا دولار عبر الصليب الاحمر.

وقالت الامم المتحدة أمس انها ستوفد قريبا مراقبين لحقوق الانسان الى الدول المتاخمة لسوريا للاستماع الى أقوال شهود حول الفظائع التي ارتكبت في البلاد.

وقالت منظمة العفو الدولية في تقريرها انه يجب احالة سوريا الى الادعاء بالمحكمة الجنائية الدولية. لكن مجلس الامن الدولي الذي ما زال منقسما هو وحده الذي يمكنه اتخاذ هذه الخطوة.

وتابعت المنظمة “الشهادة الواردة في هذا التقرير… هي دليل اخر على أن التعذيب وغيره من أشكال اساءة المعاملة في سوريا يمثل جزءا من هجوم واسع النطاق ومنهجي على السكان المدنيين.”

من خالد يعقوب عويس

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend