جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

صحيفة: أمريكا طلبت من روسيا تحذير ايران قبل محادثات جديدة

موسكو (رويترز) – قالت صحيفة روسية يوم الاربعاء ان الولايات المتحدة طلبت من روسيا إبلاغ القيادة الايرانية بأن المحادثات القادمة مع القوى العالمية الست بشأن البرنامج النووي الايراني تمثل “الفرصة الأخيرة” لطهران.

ونقلت صحيفة كومرسانت اليومية ذات الصلات الجيدة عن مصدر دبلوماسي روسي قوله “الاسرائيليون يبتزون فعليا (الرئيس الامريكي باراك) أوباما. يضعونه في وضع مثير.. إما أن يؤيد الحرب أو يخسر تأييد (اللوبي اليهودي الامريكي).”

وتزايدت في الاشهر القليلة الماضية تكهنات بأن اسرائيل قد تشن ضربة ما ضد منشآت نووية ايرانية بتأييد من الولايات المتحدة أو بدونه.

وكانت مجموعة خمسة زائد واحد التي تضم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن بالاضافة الى المانيا قبلت الاسبوع الماضي عرضا من طهران لاجراء محادثات جديدة بشأن برنامجها النووي الذي يخشى الغرب أن يكون واجهة لانتاج أسلحة نووية.

وعرضت ايران التي تنفي سعيها لانتاج أسلحة نووية طرح “مبادرات جديدة” على الطاولة. لكنها لم تحدد هذه المبادرات.

وقالت الصحيفة الروسية “الامريكيون مصرون على أن يكون (الاجتماع) الفرصة الأخيرة لطهران.” واضافت “المصدر قال لكومرسانت ان وزيرة الخارجية (الامريكية) هيلاري كلينتون عبرت عن هذا الموقف في محادثاتها مع (نظيرها الروسي) سيرجي لافروف. وطلبت أيضا من نظيرها الروسي نقل هذه الرسالة للسلطات الايرانية التي لا توجد لواشنطن أي صلات معها.”

ولم يتسن الاتصال بوزارة الخارجية الروسية للحصول على تعليق. ولكن الصحيفة نقلت عن سيرجي ريابكوف نائب وزير الخارجية قوله ان نقل رسالة كهذه سيتنافي مع قواعد الدبلوماسية.

ولم يتحدد بعد موعد ولا مكان انعقاد المحادثات التي قال الدبلوماسي لكومرسانت انها ستجرى في أبريل نيسان القادم.

وأضاف المصدر الدبلوماسي الذي لم تذكر الصحيفة اسمه ان ضربة لايران قد تحدث قبل نهاية العام.

وكان وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا قال ان الولايات المتحدة ستتخذ اجراء عسكريا لمنع ايران من الحصول على سلاح نووي اذا فشلت الدبلوماسية

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend