جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

طالبان تهدد بقطع رقاب جنود أمريكيين انتقاما من حادث قندهار

كابول (رويترز) – قال مسؤولون أفغان إن مسلحين أطلقوا النار يوم الثلاثاء على وفد من الحكومة الافغانية كان يحقق في مقتل 16 مدنيا أفغانيا على يدي جندي أمريكي.

وجاء ذلك بعد ساعات من تهديد طالبان بقطع رؤوس جنود أمريكيين انتقاما لمقتل المدنيين.

وكان اثنان من اخوة الرئيس حامد كرزاي وهما شاه والي كرزاي وعبد القيوم كرزاي متجهين مع مسؤولي دفاع كبار ومسؤولين من المخابرات ووزارة الداخلية الى قريتي نجيبان واليكوزاي في منطقة بانجواي بقندهار حيث قتل الجندي المدنيين.

ولم يلحق ضرر بأخوي كرزاي أثناء الاشتباك الذي نشب بالاسلحة النارية لكن جنديا ومدنيا أصيبا. وهذه المنطقة معقل لطالبان ومسار امداد للحركة.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في بيان بالبريد الالكتروني مستخدما الاسم الذي تستخدمه طالبان لوصف نفسها “الامارة الاسلامية تنذر مرة اخرى البهائم الامريكيين بأن المجاهدين سينتقمون منهم.. وبعون الله سنقتل ونقطع رقاب جنودكم السفاحين الساديين.”

ومع اندلاع أول احتجاج على الهجوم الذي قام به الجندي الامريكي في مطلع الاسبوع قالت طالبان ان مطالبة الحكومة الافغانية بعقد محاكمة علنية للجندي لن تقلل حدة عداء المدنيين للقوات الغربية المقاتلة.

والجندي الامريكي الذي لم يعلن عن اسمه متهم بمغادرة قاعدته في اقليم قندهار المضطرب في منتصف الليل وقتله بالرصاص 16 قرويا أغلبهم من النساء والاطفال.

وقال مسؤول امريكي يوم الاثنين ان الجندي الامريكي سبق له ان عولج من اصابة شديدة بالدماغ بعد انقلاب مركبة في العراق عام 2010 .

وفجر الحادث مظاهرة شارك فيها نحو 2000 طالب في مدينة جلال اباد الشرقية وطالب المحتجون بمحاكمة الجندي امام السلطات الافغانية في قندهار.

واتصل الرئيس الامريكي باراك أوباما بنظيره الافغاني ووعده “بمحاسبة اي مسؤول”. وقال أوباما ان الحادث يزيد من عزمه على تنفيذ خطط انسحاب القوات الامريكية من افغانستان.

وقال أوباما في مقابلة تلفزيونية ان الحادث “يجعلني أكثر تصميما على العمل لضمان اعادة جنودنا الى الوطن.”

لكن أوباما قال ايضا انه لا يعتقد انه ينبغي ان يكون هناك “تسرع في الخروج” وان عملية الانسحاب يجب ان تنفذ بطريقة مسؤولة.

ويستضيف أوباما زعماء دول حلف شمال الاطلسي في قمة في مايو ايار ستركز على تحديد خطط لتقليص تدريجي للقوات الغربية وتسليم مهمة حفظ الامن للقوات الافغانية.

وقال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا ان الادعاء في قضية الهجوم على القرويين بأفغانستان قد يطالب بالاعدام لكنه اعتبر الامر حادثا فرديا لن يغير خطط الانسحاب.

من روب تيلور وميروايس هاروني

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend