بانيتا: عقوبة الاعدام محتملة في حادث قتل 16 مدنيا أفغانيا

على متن طائرة عسكرية أمريكية (رويترز) – قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا انه ربما يطلب الادعاء حكم الاعدام في حادث قتل 16 قرويا في أفغانستان والذي قال مسؤولون أمريكيون انهم يعتقدون أن جنديا أمريكيا مارقا ارتكبه.

وأثار حادث القتل الذي أطلق فيه جندي أمريكي النار بشكل عشوائي في اقليم قندهار الجنوبي والذي أسفر عن مقتل مدنيين أغلبهم من النساء والاطفال دعوات غاضبة من الافغان الى انسحاب فوري للقوات الامريكية من البلاد في الوقت الذي تحاول فيه واشنطن التفاوض على وجود أمريكي طويل المدى للحيلولة دون انزلاق البلاد للفوضى مرة أخرى.

لكن بانيتا حاول تصوير حادث اطلاق النار على أنه حادث فردي وأنه لن يغير خططا لانسحاب تدريجي ومنظم للقوات الأمريكية القتالية بحلول نهاية 2014 .

وقال وزير الدفاع للصحفيين خلال رحلة الى قرغيزستان “الحرب جحيم. هذه النوعية من الاحداث والحوادث سوف تحدث.. لقد حدثت في أي حرب. انها أحداث مروعة. وهذه ليست أول مرة تقع فيها مثل هذه الاحداث ومن المرجح ألا تكون الاخيرة.”

ومضى يقول “لكننا لا يمكن ان نسمح لهذه الاحداث بأن تقوض استراتيجيتنا أو مهمتنا التي نشارك فيها.”

وفي أسئلة طرحت عن حادث اطلاق النار قال بانيتا في أولى تصريحاته عن الحادث ان المسؤولين الأمريكيين ما زالوا غير متأكدين من الدافع ورائه.

وقال إن الهدف هو النظر في القضية في اطار نظام العدل العسكري الامريكي. وعندما سئل عما اذا كان من الممكن بحث عقوبة الاعدام في هذه القضية أجاب “أعتقد أنه في مثل تلك الحوادث يمكن التفكير في هذا.”

وقال بانيتا متحدثا عن الجندي الذي لم يعلن عن اسمه “خرج في الصباح الباكر وتوجه الى تلك المنازل وأطلق النار على تلك الاسر. بعد ذلك في مرحلة ما.. عاد الى قاعدة العمليات المتقدمة وسلم نفسه ببساطة.. وحكى للافراد ما حدث.”

وردا على سؤال عما اذا كان الجندي اعترف بالفعل أجاب “أتصور أن هذا ما حدث.”

وفي حين أن مسؤولين أمريكيين سارعوا بالفصل بين حادث اطلاق النار والجهود الحالية التي تبذلها القوة الامريكية وقوامها نحو 90 ألف جندي فان الحادث أغضب الافغان الذين يرتابون بالفعل في الوجود العسكري الغربي القائم منذ أكثر من عشر سنوات.

وفي الشهر الماضي أدى العثور على مصاحف محروقة في قاعدة عسكرية تابعة لحلف شمال الاطلسي الى قيام احتجاجات عنيفة في أنحاء البلاد وموجة من هجمات لجنود أفغان استهدفت جنودا غربيين.

وأثارت سلسلة من الحوادث بما في ذلك تسجيل فيديو لجنود من مشاة البحرية يتبولون على جثث من مقاتلي طالبان أسئلة بشأن الاستراتيجية الامريكية لتدريب قوات أمن أفغانية لتولي المسؤولية بينما تنسحب قوات حلف شمال الاطلسي.

لكن بانيتا قال “أعتقد أنك عندما تنظر الى الصورة الاكبر فانها توضح قطعا أن هذه النوعية من الاحداث فردية ولا تمثل ما يحدث بالفعل في أفغانستان.”

من فيل ستيوارت

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend