جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

الصليب الاحمر يتوقع استمرار الصراع في سوريا لشهور

جنيف (رويترز) – قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر يوم الاثنين ان السلطات السورية لا تزال تمنع وصولها الى حي بابا عمرو في سوريا وانها تخشى ان يستمر الصراع في سوريا لشهور.

وعبر المدير العام للمنظمة ايف داكور عن قلقه على مصير المدنيين الذين لا يزالون محاصرين في درجات الحرارة التي تصل لحد التجمد في بابا عمرو ويحتاجون لطعام ومياه ورعاية طبية وقال ان المفاوضات مستمرة مع الجيش والحكومة.

وقال داكور في مقابلة مع هيئة الاذاعة والتلفزيون السويسرية “نحن ممنوعون حاليا من قبل الجيش والحكومة السورية.

“نأمل ان ندخل بابا عمرو اليوم (الاثنين) علينا ان نكون ثابتين والا نستسلم. المفاوضات تجري على الارض في حمص مع القادة العسكرييين وايضا في دمشق.”

لكنه اضاف ان هناك فجوة بين “حقيقة القتال” والوضع الذي تصفه السلطات في العاصمة لوكالة الاغاثة المستقلة.

وقال في اشارة الى بابا عمرو “الوضع بالغ الصعوبة والاحوال الجوية مأسوية. الجو بارد جدا وهناك قتال واشخاص لا يمكنهم الحصول على الغذاء او المياه وفوق كل ذلك مشكلة اجلاء الجرحى.”

وبدأت فرق من الصليب الاحمر والهلال الاحمر العربي السوري توزيع المساعدات في قرية قرب حمص يوم الاحد لكنها منعت لليوم الثالث من دخول حي بابا عمرو.

ووردت تقارير عن عمليات انتقامية دموية من جانب القوات الحكومية التي استعادت السيطرة على الحي من المعارضة يوم الخميس الماضي.

وسئل داكور عن التقارير التي تحدث عن عمليات اعدام ارتكبت في بابا عمرو وعما اذا كان يمكن مقارنة ذلك بالمذبحة التي ارتكبت في منطقة سربرنيتشا البوسنية في منتصف التسعينات فقال “أحرص دائما على الا اخلط الاوضاع فمن الصعب دائما مقارنة الدول والاوضاع. لكن صحيح ان ما شاهدناه اليوم في سوريا يقلقنا جميعا اشد القلق.”

واضاف “مبعث قلقنا بالطبع متصل بما يمكنكم سماعه ورؤيته في حمص لكن فوق كل ذلك له علاقة بحقيقة مفادها هو انني للاسف اخشى ان نواجه صراعا او لنقول وضعا للقتال يجازف بالاستمرار لعدة شهور بل ربما اطول من ذلك… والسكان المدنيون هم الذين يدفعون الثمن فعليا.”

ولا يزال الصليب الاحمر يضغط للتوصل لوقف لاطلاق النار في سوريا مدته ساعتان يوميا لاغراض انسانية وهي مبادرة بدأها قبل اسبوعين مع كل من الحكومة السورية وقوات المعارضة.

وقال داكور “ساعتان ليستا فترة طويلة جدا لكنهما ضروريتان للسكان لكي يحصلوا ببساطة على الدواء الذي يحتاجونه لكي ينقذوا ويساعدوا الجرحى.

“حمص ليست المكان الوحيد المعرض للخطر فهناك اماكن اخرى في سوريا تواجه مشكلات.”

من ستيفاني نبيهاي

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend