جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

الصليب الاحمر يقول ان السلطات السورية لم تسمح له بدخول حي بابا عمرو

جنيف (رويترز) – قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان السلطات السورية منعتها من دخول حي بابا عمرو في مدينة حمص يوم الجمعة لادخال مساعدات واجلاء المرضى والجرحى.

وقال جاكوب كيلنبرجر رئيس اللجنة في بيان في جنيف “لم يسمح للجنة الدولية للصليب الاحمر ولا للهلال الاحمر العربي السوري بدخول حي بابا عمرو في حمص اليوم.

“من غير المقبول عدم حصول من يحتاجون لمساعدة طارئة منذ أسابيع على أي دعم حتى الان. نحن باقون في حمص الليلة على أمل دخول بابا عمرو في أقرب وقت. اضافة الى ذلك فر كثير من الاسر من بابا عمرو وسنساعدهم بأسرع ما يمكننا.”

وقالت كارلا حداد المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر لرويترز “لم تسمح لنا السلطات السورية بدخول حي بابا عمرو.”

وامتنعت عن تقديم تفاصيل بشان المفاوضات الحساسة.

وكانت السلطات السورية قد أعطت الوكالة المستقلة “ضوءا أخضر” أمس الخميس لدخول بابا عمرو يوم الجمعة.

وكانت قافلة اللجنة المكونة من سبع شاحنات محملة بالاغذية وامدادات الاغاثة الاخرى اتجهت من دمشق الى حمص حيث قابلت متطوعين محليين وسيارات اسعاف تابعة للهلال الاحمر العربي السوري تستعد لمعالجة واجلاء المرضى والجرحى.

وأعلن مسؤول سوري منطقة بابا عمرو منطقة “مطهرة” وتحدثت المعارضة عن مذبحة على أيدي قوات الرئيس بشار الاسد.

وأصبح الحي السكني رمزا للمقاومة ضد الاسد بعد أن حاصرته القوات الحكومية بالدبابات والمدفعية وشنت عليه قصفا مكثفا لاسابيع فقتلت وأصابت مدنيين يحتمون بالبنايات المدمرة.

وقال كيلنبرجر “نكرر النداء الذي وجهناه قبل عدة أيام بشأن وقف القتال لمدة ساعتين يوميا للسماح (بتوصيل) المساعدة الانسانية” مضيفا “الموقف الانساني كان خطيرا للغاية في ذلك الحين وقد أصبح الان أكثر سوءا.”

بينما قالت كارلا حداد لرويترز “لدينا اشارات ايجابية.. هذه عملية متواصلة.”

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend