جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

لزوميات النصر – محمد تلجو

بسم الله الرحمن الرحيم : (وما النصر إلا من عند الله)

نعم هذه قناعتنا الكاملة كمؤمنين بأن النصر من عند الله وبيده يؤتيه من يشاء من عباده , ولكن الله جعل لهذا النصر أسباباً ذكرها في القرآن الكريم , نورد بعضها لمن يحب أن ينال النصر على أعدءه .

1       – إخلاص النية : (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم) : فمن المهم جداً أن تكون  الثورة والنضال بغية رضاء الله وإحقاق الحق في هذه الحياة وأن يتجرد المرء عن الغايات والمآرب الذاتية كي يقترب المرء أو الجماعة من النصر.

2       – توحيد الصف : (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاَ كأنهم بنيان مرصوص) ومن هنا يأتي لزوم تنظيم المجتمع لنفسة وتجميع قدراته لتحقيق النصر بنفسه دون الاعتماد على غيره حتى.

فإن كسرنا البيضة من الخارج أنهينا تشكل الحياة فيها وإن انتظرناها حتى يكتمل تشكل أجزاءها الداخلية تكونت الحياة فيها مما يجعلها تكسر من الداخل ليخرج الكائن الجديد للحياة , أي أن الحياة هنا مرتبطة بنمو متكامل لأجزاء القادم الجديد.

3       – تغيير السلوكيات السيئة : (إن الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) إن النصر هو مكاسب مادية ومكتسبات على الأرض لكن هذه لا تتحقق كما تذكر الآية الكريمة إن لم يغير القوم سلوكياتهم السلبية المبعدة عن منهج النصر.

4       – التمحيص والإختبار: كما هي شهادة النجاح لا تعطى إلا بعد الإمتحان فإن شهادة النصر لا توهب من الله إلا بعد شدة تكون لأسباب مختلفة مفيدة للناس وهي :

أ‌-       إحقاق الحق في الأرض لتطبيق سنن الله باندحار الباطل وعلو كعب الحق في الأرض.

ب‌- استأصال شأفة الباطل ونزعه من جذوره العفنة المضرة للناس وإن كره أصحاب الباطل تخليهم عن مكاسبهم وامتيازاتهم المغتصبة.

ت‌-  ليمز الله الخبيث من الطيب فتوضع درجات محددة للناجحين وللراسبين على حد سواء.

( وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم , وتودون ان غير ذات الشوكة تكون لكم , ليحق الله الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين , ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون).

5- الصبرمفتاح النصر  : فالنصر للمؤمنين جنود الله لزومي ولكنه يحتاج قسطين من الصبر كما ركز القرآن الكريم انظروا هذه الآيات الكريمات ( ولقد سقبت كلمتنا لعبادنا المرسلين أنهم لهم المنصورون وأن جندنا لهم الغالبون ، فتول عنهم حتى حين وأبصر فسوف يبصرون , أفبعذابنا يستعجلون فإذا نزل بساحتهم فساء صباح المنذرين و وتول عنهم حتى حين وأبصرهم فسوف يبصرون).

ونهاية أقول: إن نصر الحق على الباطل من أساس سنن الله في كونه ولكن الله يؤخره لحكم متعددة ويعجل به عندما يعجل الناس بإصلاح شأنهم فيستوجبون تأييد الله تعالى لهم وتعجيله بالنصر عليهم وإن كل تباطئ من المؤمنين في الأخذ بأسباب النصر سيعود عليهم زمناً وألماً وكلفاً وضحايا ( وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون)

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend