جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

شهيد يمشي

أظهر فيكم أحمد بعد

قال طلحة بن عبيد الله : حضرت سوق بُصرى فإذا راهب في صومعته يقول: سلوا أهل هذا الموسم، أفيهم أحد من أهل الحرم؟ قال طلحة بن عبيد الله: قلت: نعم، أنا. فقال: هل ظهر أحمد بعدُ؟ قال: قلت: ومن أحمد؟ قال: ابن عبد الله بن عبد المطلب، هذا شهره الذي يخرج فيه، وهو آخر الأنبياء، مخرجه من الحرم، ومهاجره إلى نخل وحرة وسباخ، فإياك أن تسبق إليه.
فوقع في قلبي ما قال، فخرجت سريعًا حتى قدمت مكة، فقلت: هل كان من حدث؟ قالوا: نعم، محمد بن عبد الله الأمين تنبَّأَ، وقد تبعه ابن أبي قحافة. قال: فخرجت حتى دخلت على أبي بكر، فقلت: أتبعت هذا الرجل؟ قال: نعم، فانطلقْ إليه فادخلْ عليه فاتّبعه؛ فإنه يدعو إلى الحق. فأخبره طلحة بما قال الراهب، فخرج أبو بكر بطلحة فدخل به على رسول الله ، فأسلم طلحة وأخبر رسول الله  بما قال الراهب، فسُرَّ رسول الله  بذلك.

أنا لها يا رسول الله

 لما كان يوم أحد وولى الناس كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في ناحية في اثني عشر رجلا منهم طلحة فأدركهم المشركون فقال النبي صلى الله عليه وسلم من للقوم قال طلحة أنا قال كما أنت فقال رجل أنا قال أنت فقاتل حتى قتل ثم ( التفت ) فإذا المشركون فقال من لهم قال طلحة أنا قال كما أنت فقال رجل من الأنصار أنا قال أنت فقاتل حتى قتل فلم يزل كذلك حتى بقي مع نبي الله طلحة فقال من للقوم قال طلحة أنا فقاتل طلحة قتال الأحد عشر حتى قطعت أصابعه فقال حس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لو قلت باسم الله لرفعتك الملائكة والناس ينظرون ) ثم رد الله المشركين.

 أوجب طلحة

و كان على رسول الله صلى الله عليه و سلم درعان، فأراد أن ينهض، و هما عليه ليصعد صخرة هنالك، فما استطاع، فطأطأ له طلحة، فصعد على ظهره حتى استوى عليها، فقال : ” أوْجَبَ طلحة”*

” من سره أن ينظر إلى شهيد يمشي على وجه الأرض، فلينظر إلى طلحة بن عبيد الله ” 

قال طلحة : أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم قالوا لأعرابي : سله عمَّن قضى نحبه من هو ؟ و كانوا لا يجترئون على مسألته، يوقرونه و يهابونه، فسأله الأعرابي، فأعرض عنه، ثم سأله فأعرض عنه، ثم سأله فأعرض عنه، ثم إني اطلعت من باب المسجد و علي ثياب خُضْر، فلما رآني النبي صلى الله عليه و سلم قال :
” أين السائل عمن قضى نحبه ؟” قال الأعرابي : أنا يا رسول الله، قال : ” هذا ممن قضى نحبه ”

*وجبت له الجنة  

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend