جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

صحفية فرنسية تنزف حتى الموت في بابا عمرو

قال نشطاء  سورين يوم الأربعاء أنّ الصحفية الفرنسية “أديت بوفيه” التي أُصيبت مع  اربعة صحفيين اجانب أخرين في  قصف عنيف  على مدينة حمص  تواجه خطر النزيف حتى الموت دون رعاية طبية عاجلة بعد ساعات من إصابتها هي وخمسة صحفيين آخرين في قصف للجيش السوري لمنطقة بابا عمرو.

وأُصيبت الصحفية الفرنسية أديت بوفييه وهي صحفية حُرة تسللت إلى سوريا لاعداد تقارير عن الوضع  الإنساني في حمص  لصحيفة لو فيجارو الفرنسية بجروح بالغة في ردفها وفخذها.

وقال نشطاء أنّ بوفييه (31 عاما) تتلقى العلاج في مستشفى ميداني سيء التجهيز في حي بابا عمرو المحاصر بمدينة حمص والتي تتعرض لقصف من الجيش السوري منذ أكثر من ثلاثة أسابيع تقريبا حيث كثفت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد حملتها لسحق انتفاضة مستمرة منذ 11 شهرا.

وقال عضو في جماعة أفاز وهي جماعة حقوقية عالمية تعمل مع الصحفيين والنشطاء داخل سوريا “هناك خطورة كبيرة من أنها ستنزف حتى الموت دون رعاية طبية عاجلة.

“نحاول باستماتة نقلها للخارج نعمل كل في استطاعتنا في بيئة خطيرة للغاية.”

وكالات

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend