جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

هيج يقول ان سعى ايران لامتلاك اسلحة نووية قد يؤدي لسباق تسلح

لندن (رويترز) – قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج في مقابلة نشرت يوم السبت ان ايران تحاول بشكل واضح امتلاك قدرات لصنع اسلحة نووية وانها اذا نجحت في ذلك فانها ستثير موجة خطيرة من انتشار الاسلحة النووية في شتى انحاء الشرق الاوسط.

Photo

وتقول ايران ان برنامجها لتخصيب اليورانيوم هدفه مدني بشكل محض ولكن القوى الغربية تشك في ان ايران تحاول تطوير قدرة على انتاج اسلحة نووية.

وتحث القوى الغربية طهران على اجراء محادثات جوهرية بشأن برنامجها النووي وتريد وقف تخصيبها لليورانيوم ولكن ايران تقول انها تملك حقا مطلقا في المضي قدما في خططها.

واخفقت عدة جولات من عقوبات الامم المتحدة والغرب في اقناع ايران بوقف برنامجها للتخصيب والذي نقل بعضه الى مبان تحت الارض لزيادة الامن.

وقال هيج لصحيفة ديلي تلجراف ان الايرانيين “يواصلون بشكل واضح برنامجهم للاسلحة النووية.

“اذا امتلكوا القدرة على انتاج اسلحة نووية فأعتقد ان الدول الاخرى عبر الشرق الاوسط ستريد تطوير اسلحة نووية.

“ستبدأ اخطر جولة من الانتشار النووي منذ اختراع الاسلحة النووية مع كل الاثار المزعزعة للاستقرار في الشرق الاوسط وتهديد نشوب حرب باردة في الشرق الاوسط دون حتما كل اليات السلامة.

“هذه ستكون كارثة في الشؤون العالمية.”

ويجري نقاش عام في اسرائيل حول ما اذا كان يتعين عليها مهاجمة ايران لمنعها من صنع قنبلة نووية وادت هجمات على دبلوماسيين اسرائيليين في الخارج واغتيال عالم نووي ايراني في طهران في الاونة الاخيرة الى زيادة حدة التوترات بين البلدين.

وقال هيج في المقابلة “اننا واضحون جدا بالنسبة لكل المعنيين باننا لا ندافع عن عمل عسكري.

“نؤيد انتهاج استراتيجية مزدوجة تتعلق بفرض عقوبات وضغوط من جانب واجراء مفاوضات من جانب اخر.

“لا نفضل فكرة مهاجمة اي احد لايران في الوقت الحالي.”

واستقبلت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بتفاؤل حذر احدث اشارة من طهران باحتمال استعدادها لاستئناف المحادثات بشأن القضية النووية والتي جاءت في شكل رسالة بعثت بها طهران لكاثرين اشتون مسؤولة السياسية الخارجية بالاتحاد الاوروبي

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend