جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

طهران: أي تدخل عسكري في سوريا سيعرض المنطقة بكاملها للخطر

أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن تدخل القوى الغربية في شؤون المنطقة وتواجد القوات الأجنبية والإجراءات العسكرية أدت إلى زعزعة أمنها وإثارة الكثير من المشاكل فيها.
وقال أحمدي نجاد في تصريح له اليوم قبيل مغادرته إلى العاصمة الباكستانية اسلام أباد للمشاركة في القمة الثلاثية التي تجمع رؤساء إيران وباكستان وافغانستان.. لقد طرحت حتى الأن عدة مبادرات لتسوية المشاكل وإرساء الهدوء والاستقرار في المنطقة لكن القوى الغربية تريد تحقيق مآربها ولا تحترم كيانات ومنافع دول المنطقة مضيفا أن جميع هذه المبادرات منيت بالفشل بسبب تدخل الدول الغربية في شؤون المنطقة.

وأكد الرئيس الإيراني ضرورة تسوية القضايا بين دول المنطقة عبر الآليات الإقليمية والتفاهم والحوار والاحترام المتبادل، لافتا إلى أن مشكلة الإنفلات الأمني هي أكثر وضوحا في باكستان وأفغانستان.

ويعقد في العاصمة الباكستانية اسلام اباد اليوم اجتماع ثلاثي بين وزراء كل من ايران وباكستان وافغانستان تمهيدا لقمة رئاسية تعقد غدا بين الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد ونظيره الباكستاني آصف علي زرداري والافغاني حامد قرضاي حيث ستبحث القمة ملفات أمنية وسياسية واقتصادية.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمان برست إن بعض الدول الغربية ودولا من المنطقة تسعى للإخلال بالأمن والاستقرار في سوريا لتحقيق مآربها، محذراً من أن أي تدخل عسكري في سوريا من شأنه أن يعرض المنطقة بكاملها للخطر .

وقال مهمان برست في تصريح نقلته وسائل الإعلام الإيرانية اليوم إن الحكومة السورية قامت حتى الآن بإصلاحات كبيرة، داعيا إلى حل القضايا في سوريا عن طريق الحوار لتلبية المطالب المشروعة للشعب وإجراء الإصلاحات.

وبالنسبة للوضع الأمني في المنطقة أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ضرورة توفير الأمن في هذه المنطقة الحساسة التي تؤمن القسم الأعظم من الطاقة وأن دول المنطقة هي المستفيد الأكبر من توفر الأمن، مشيرا إلى أن تواجد القوات الأجنبية في المنطقة يشكل أكبر تهديد لأمنها واستقرارها.

المصدر وكالات.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend