جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

روسيا تدعو للبحث “الجاد” عن تسوية مع ايران

موسكو (رويترز) – قالت روسيا ان على القوى العالمية العمل بجهد أكبر للفوز بتنازلات من ايران بشأن برنامجها النووي وحذرت من ان رغبة طهران في التوصل لتسوية تتضاءل مع تحقيقها تقدما باتجاه امتلاك قدرات صنع اسلحة ذرية.

وقال سيرجي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي ان عقوبات الامم المتحدة واجراءات اضافية فرضتها بلدان غربية لم يكن لها اي تاثير على البرنامج النووي الايراني.

وقال في مقابلة نشرت على موقع الوزارة على الانترنت “البديل (للعقوبات) هو الدخول في عملية مفاوضات جادة مع الجانب الايراني.”

واضاف ريابكوف المسؤول عن ملف العلاقات مع ايران انه ينبغي ان تستهدف المحادثات “البحث عن تسويات وعن مقترح بمشروع حل قد يحظى باهتمام الجانب الايراني.”

وبثت تصريحات ريابكوف بعد ساعات من اعلان التلفزيون الرسمي الايراني ان ايران سلمت خطابا للاتحاد الاوروبي بشأن استعدادها استئناف المحادثات مع القوى الست لبحث برنامجها النووي.

وقال المسؤول الروسي ان روسيا تشعر بالقلق ازاء تقدم برنامج ايران النووي ولا يمكنها ان تقبل بايران مسلحة نوويا الا أنها لا ترى دليلا دامغا على أهداف عسكرية. وتقول طهران ان برنامجها النووي يهدف فقط لتوليد الكهرباء ولاغراض سلمية اخرى.

وقال ريابكوف في مقابلة مع صحيفة سكيورتي انديكس “لا نرى دليلا على وجود اي مكونات عسكرية او بعد عسكري للبرنامج النووي الايراني.”

وتوقفت المحادثات بين ايران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين والمانيا قبل عام دون اي مؤشر على حدوث تقدم في اقناع الاولى بكبح جماح برنامجها النووي واثبات عدم سعيها لامتلاك اسلحة ذرية.

وتؤكد روسيا التي بنت اول محطة نووية لايران ولها معها علاقات اوثق مقارنة بالدول الغربية على ضرورة المحادثات وتقول ان الضغط على طهران اكثر من اللازم يؤدي الى نتائج عكسية.

ويرى ريابكوف ان الوقت ليس في صالح القوى العالمية. وأوضح انه مع استمرار تقدم البرنامج النووي “فان طهران تفقد بالتدريج الاهتمام ببحث صفقات مختلفة تحصل بموجبها على بعض التحسينات الشكلية مقابل خطوات معينة للحد ولوقف سلسلة من المراحل في برنامجها النووي.”

من ستيف جاترمان

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend