جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

المعارضة الايرانية: حملة امنية ضد النشطاء في طهران

طهران (رويترز) – قال موقع كلمة الاصلاحي التابع للمعارضة الايرانية على الانترنت ان قوات الامن الايرانية انتشرت في عدة مناطق بالعاصمة طهران يوم الثلاثاء بعد أن دعت شخصيات بالمعارضة الى الخروج الى الشوارع احتجاجا على الاقامة الجبرية المفروضة على زعمائهم منذ عام.

وقال موقع كلمة “تحاصر قوات الامن ميدان ازادي (الحرية) ويتزايد عددها وعدد المواطنين كل دقيقة.” واضاف الموقع أن قوات الشرطة تنتشر بصورة ملفتة للنظر في مناطق اخرى بالعاصمة.

وقال الموقع دون ذكر مزيد من التفاصيل “وقع اشتباك محدود بين قوات الامن والجمهور في شارع انقلاب (الثورة).” ولم يتسن لرويترز التحقق بصورة مستقلة مما اورده الموقع الالكتروني.

وكانت السلطات الايرانية قد حذرت خلال الايام القليلة الماضية من انها ستخذ اجراءات صارمة ضد اي احتجاجات جماهيرية احياء للذكرى السنوية الاولى لفرض الاقامة الجبرية على زعيمي المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي.

وتخوض ايران نزاعا مع الغرب وتواجه عقوبات دولية صارمة ومتزايدة تستهدف حاليا صناعة النفط بسبب برنامجها لتخصيب اليورانيوم المثير للجدل.

وتجري ايران الانتخابات البرلمانية في مطلع مارس اذار وهي أول انتخابات منذ هزيمة موسوي وكروبي امام الرئيس محمود أحمدي نجاد في انتخابات 2009 التي قالا انها زورت.

ونفت الحكومة مرارا أي تزوير في الانتخابات التي أشعلت فتيل احتجاجات في الشوارع استمرت ثمانية أشهر وادت الى رد فعل عنيف من الحكومة وأثارت انقسامات عميقة في المؤسسة الحاكمة.

وتتهم السلطات الايرانية زعماء المعارضة بانهم جزء من مخطط غربي للاطاحة بالنظام الاسلامي. وينفي زعماء المعارضة ذلك.

ونظم الاف من نشطاء المعارضة الايرانية مظاهرات حاشدة العام الماضي تأييدا للانتفاضتين الشعبيتين في مصر وتونس.

وقتل العشرات واعتقل الاف اخرون خلال الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات والتي اجتاحت مدنا رئيسية في أسوأ اضطرابات سياسية يشهدها تاريخ الجمهورية الاسلامية

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend