جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

مقتل العشرات في تفجيرات وقصف في سوريا

عمان/بيروت (رويترز) – قتل 28 شخصا في انفجارين استهدفا مبنيين للجيش وقوات الامن بمدينة حلب في شمال سوريا يوم الجمعة بينما شهدت الاحياء المحاصرة في مدينة حمص يوما اخر من القصف على أيدي قوات الرئيس بشار الاسد.

والانفجاران في حلب هما أسوأ أعمال عنف تتعرض لها المدينة التي تعد المركز التجاري لسوريا منذ بدء الانتفاضة قبل 11 شهرا على حكم عائلة الاسد المستمر منذ 42 عاما.

وأظهرت لقطات حية عرضها التلفزيون السوري جثثا تغطيها الدماء وأشلاء متناثرة على الطرقات أمام المبنيين المستهدفين. ويصور التلفزيون السوري بشكل مستمر الانتفاضة ضد الاسد على أنها نشاط “ارهابيين” مدعومين من الخارج.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن انفجاري حلب ثاني أكبر مدينة سورية ولكنهما حدثا في وقت زادت فيه شراسة قوات الاسد في عملياتها للقضاء على الانتفاضة. وقالت شخصيات معارضة ان الحكومة السورية تستغل الانفجارين لتشويه صورة المعارضة.

وشهد يوم الجمعة اضطرابات أخرى في أنحاء شتى من البلاد وقال نشطون ان قوات الامن فتحت النار في اللاذقية وفي بلدة داعل في محافظة درعا وفي أماكن أخرى لفض مظاهرات خرجت بعد صلاة الجمعة.

وفي مؤشر على امكانية اتساع نطاق التوتر الطائفي في المنطقة اصيب شخص واحد على الاقل في اطلاق نار وانفجارين في مدينة طرابلس اللبنانية. وينقسم سكان المدينة من السنة والعلويين بشأن الانتفاضة السورية ومصير الاسد.

وفي مدينة حمص بغرب سوريا حيث أسفر أسبوع من القصف عن مقتل عشرات المدنيين وأدانه زعماء العالم قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان أربعة أشخاص قتلوا في حي بابا عمرو وحي باب السباع اللذين تتحصن فيهما المعارضة. وفتحت القوات النار أيضا على مصلين عند مغادرتهم المساجد في حمص بعد صلاة الجمعة.

وقال نشطون في حمص ان القصف بدأ من جديد في الصباح وانهم يخشون هجوما وشيكا لاقتحام مناطق سكنية بالمدينة التي أصبحت رمزا لمحنة المناهضين لحكم الاسد.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية “المذبحة في حمص مستمرة واستشهاد الشعب السوري مستمر.” واضاف “اننا لا نرى فقط جيشا يذبح شعبه لكن بالنسبة للجيش السوري اصبحت المستشفيات والاطباء هدفا للقمع المنظم.”

وسلطت اراقة الدماء المستمرة الضوء على الصعوبات التي واجهتها قوى غربية وعربية في محاولة لانهاء الازمة في بلد لديه جيش مسلح بشكل جيد ويحتل موقعا رئيسيا في التوازنات الاستراتيجية غير المستقرة بمنطقة الشرق الاوسط.

ويتجاهل الاسد مدعوما بتأييد روسي دعوات دولية للتنحي توجهها له الولايات المتحدة وتركيا واوروبيون ودول عربية وحكومات أخرى لوقف القمع والتنحي عن السلطة.

وقال مسؤول في جامعة الدول العربية أن وزراء خارجية الجامعة التي علقت الشهر الماضي أعمال بعثة مراقبة كانت قد أرسلت الى سوريا بسبب تصاعد العنف سيناقشون اقتراحا بارسال بعثة مشتركة من الامم المتحدة والجامعة عندما يجتمعون في القاهرة يوم الاحد.

وقال فاليرو ان وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه سيجتمع مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في فيينا يوم الخميس لبحث الازمة السورية.

وضمت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون صوتها الى الاصوات الدولية التي تطالب روسيا أقوى حليف لسوريا والمصدر الرئيسي لتسليحها بدعم قرار الامم المتحدة الذي يطالب الاسد بوقف القمع.

وقالت اشتون خلال زيارة للمكسيك “رسالتي لنظرائي الروس هي أنهم بحاجة أيضا للاقرار بحقيقة الاوضاع على الارض ولا يمكننا ببساطة السماح بحدوث هذا.”

وانتقد العاهل السعودي الملك عبد الله استخدام روسيا والصين حق النقض (الفيتو) – وهو امر لا يروق على الارجح لموسكو التي تعتبر دعم الغرب له ولغيره من الحكام الخليجيين دليلا على ازدواجية المعايير في ظل انتقاد واشنطن والحكومات الاوروبية للحكام المستبدين في المنطقة.

ولكن روسيا التي أرسلت منذ عدة سنوات الدبابات الى مدنها المتمردة والحريصة على التصدي للنفوذ الامريكي في المنطقة تقول انه لا ينبغي لاحد أن يتدخل في الشؤون السورية.

واتهم سيرجي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي يوم الجمعة دولا غربية لم يحددها بالاسم بتسليح المعارضة السورية وتقديم المشورة لهم.

وقال “المجلس التابع للامم المتحدة ليس أداة للتدخل في الشؤون الداخلية وليس الوكالة التي تقرر ما هي الحكومة القادمة في هذا البلد أو ذاك.”

واضاف قائلا “اذا لم يتفهم الشركاء الاجانب ذلك سنضطر لاستخدام تدابير صارمة لاعادتهم الى أرض الواقع.”

وطرح مسؤولون من الولايات المتحدة ومن دول أخرى امكانية البدء في عملية انسانية لمساعدة الناس في حمص لكن دبلوماسيين قالوا ان اقامة ممرات امنة ستكون محفوفة بمخاطر وصعوبات.

ومع استبعاد التدخل العسكري على غرار ما فعله حلف شمال الاطلسي بشكل حاسم في ليبيا قبل قرابة عام لم تعد القوى الخارجية المناهضة للاسد تملك الكثير من أوراق اللعب.

ويعتقد الكثير من المحللين انه على الرغم من تحول الانتفاضة السورية من مظاهرات في الشوارع الى تمرد مسلح فان الاسد يمكنه الاعتماد على جيشه القوي وبعض الشعبية التي يحظى بها للبقاء عدة أشهر قبل أن ينضم ربما الى قائمة زعماء عرب أطاحت بهم انتفاضات شعبية مثل الزعيم الليبي معمر القذافي والرئيس المصري حسني مبارك.

كذلك فإن تفتت قيادة الانتفاضة السورية يثير مشكلات للقوى الراغبة في مساعدتهم.

ودعم انفجارا حلب ما تردده الحكومة السورية بأنها تدافع عن الدولة في مواجهة تمرد عنيف.

وفي تقرير مباشر بثه التلفزيون السوري رفع مراسل أغطية وأكياس بلاستيكية من على جثث على الرصيف حتى تظهر جثة مقطوعة الرأس. وتناثرت أشلاء أخرى في المكان.

وقال الصحفي “نعتذر عن عرض هذه الصور ولكن هذا هو الارهاب الذي يستهدفنا.”

وقال التلفزيون السوري ان 28 شخصا قتلوا وأصيب 235 اخرون في الانفجارين اللذين استهدفا مبنى تابعا للجيش ومعسكرا لقوات الامن.

ولحقت أضرار كبيرة بحائط خرساني يحيط بأحد المبنيين وتحطمت نوافذ المبنى. وقال مراسل التلفزيون ان أطفالا من بين قتلى الانفجارين وظهر لوح للتزلج ملقى على رصيف.

وفي مدينة حمص المحاصرة قال نشطون ان القصف بدأ مجددا صباح الجمعة. ويستعد مقاتلون أقل تسليحا ينضوون تحت ما يعرف باسم الجيش السوري الحر لصد الهجوم.

وفي رسالة تحد خلال فترة الليل الهادئة نظم يوم الخميس نشطون مسيرة مناهضة للاسد في حي البياضة بحمص. وأظهرت لقطات على موقع يوتيوب لتبادل ملفات الفيديو مئات الشبان وقد تشابكت أياديهم وهم يرقصون على نغمات أغنيات عبد الباسط ساروت وهو حارس مرمى مشهور عمره 22 عاما أصبح ناشطا مناهضا للاسد.

وفي حمص قال النشط محمد حسن ان توقف القصف لفترة قصيرة مكنه من مغادرة الطابق الارضي لمنزله وتفقد مدى الاضرار التي وقعت.

وقال حسن عبر هاتف يعمل من خلال الاقمار الصناعية “ليس هناك شارع واحد ليس فيه مبنيان أو أكثر تعرضت لاضرار شديدة من جراء القصف.”

وتكافح المستشفيات الميدانية في حمص كي تتمكن من استيعاب الجرحى الذين يسقطون من القصف الحكومي ونيران القناصة بينما قاربت الامدادات الطبية والغذائية على النفاد.

وقدرت لجان التنسيق المحلية وهي جماعة معارضة في حمص اجمالي عدد قتلى يوم الخميس فقط بما يصل الى 110 أشخاص بحلول المساء. لكن من المستحيل التحقق من مثل هذه الارقام من مصادر مستقلة.

وقال المرصد السوري ان القصف طال أيضا مدينة الزبداني التي تقع في الجبال على بعد 20 كيلومترا شمال غربي دمشق حيث اندلعت اشنباكات بين القوات الحكومية ومنشقين عن الجيش.

من خالد يعقوب عويس وأنجوس ماكسوان

(شارك في التغطية دومينيك ايفانز في بيروت وجون أيريش في باريس

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend