جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

هجوم مكثف على حمص وتركيا تستعد لتحرك بشأن سوريا

عمان (رويترز) – توغلت القوات السورية في مدينة حمص يوم الاربعاء فقتلت 100 مدني وفقا لروايات نشطاء المعارضة بينما تستعد تركيا فيما يبدو لحملة دبلوماسية جديدة ضد الرئيس بشار الاسد.

وأجرى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اتصالا هاتفيا بالرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف يوم الاربعاء في اطار جهود لتوحيد الدول الغربية والعربية ودول اخرى تدعو الاسد الحليف السابق لانقرة للتنحي.

ويواجه رئيس الوزراء التركي -الذي وصف الفيتو الروسي والصيني ضد مشروع قرار للامم المتحدة في مطلع الاسبوع بأنه “فشل” للمجتمع الدولي- صعوبة في اقناع روسيا بتغيير موقفها. ويدين رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين “التدخل” الغربي على غرار ما حدث العام الماضي في ليبيا ويصفه بأنه “ثقافة العنف”.

واوضح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال زيارته للاسد في دمشق يوم الثلاثاء ان روسيا لا تزال تعارض اي محادثات سلام تشترط تنحي الاسد اولا.

وقالت صحيفة تركية مقربة من الحكومة ان تركيا التي اتخذت موقفا قويا ضد حليفها السابق الاسد تعتزم عقد مؤتمر مع حكومات عربية وغربية في اسطنبول. وسيكون المؤتمر جزءا من مبادرة تركية أوسع ربما يعلن عن خطوطها العامة اليوم.

وتؤوي تركيا وهي عضو بحلف شمال الاطلسي وقوة اسلامية صاعدة في المنطقة قادة الجيش السوري المنشقين وتتحدث عن اقامة ملاذات امنة للاجئين.

ومع تحرك الجهود الدبلوماسية لم يظهر دليل على تراجع الهجوم العسكري في حمص وغيرها من المدن والبلدات السورية. فقد اتهم نشطاء في المدينة رجال الميليشيات بذبح ثلاث عائلات في منازلهم وهي حادثة تذكي المخاوف بانزلاق سوريا على نطاق اوسع الى عمليات قتل طائفي على غرار ما حدث في العراق.

وقال نشطاء ان عدد القتلى يوم الاربعاء تجاوز 100 وهو رقم لا يمكن التأكد منه على نحو مستقل.

ولم تخف حدة الهجمات على حمص وهي واحدة من أشد الحملات دموية في الانتفاضة على الرغم من وعد بانهاء اراقة الدماء قدمه الرئيس السوري بشار الاسد الى روسيا.

وقال نشطاء في حمص ومصادر من المعارضة انه في أحدث هجوم على حمص أطلقت القوات الصواريخ وقذائف الهاون في حين دخلت الدبابات حي الانشاءات واقتربت من منطقة بابا عمرو الاكثر تضررا من القصف الذي أسفر عن سقوط نحو 200 قتيل على الاقل خلال اليومين الماضيين.

وطالبت مجموعة تعرف باللجنة العامة للثورة السورية في بيان بعد الظهر بالحماية الخارجية وقالت ان عدد القتلى يوم الاربعاء بلغ 100.

وقالت ان المستشفيات كانت بلا كهرباء وتنقصها المستلزمات في حين يقع المصابون ومن ينقلونهم للعيادات عرضة للاعتقال من جانب قوات الامن.

واتهم التلفزيون السوري “ارهابيين” باستهداف مصفاة رئيسية في حمص بقذائف المورتر في حين انحى نشطاء باللائمة على الجيش في اشعال حريق.

وفي باريس وصف وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه الوعود السورية بانها خداع وقال “هذا تحايل ولن ينطلي علينا.”

وشدد بوتين على ان روسيا تتصرف بدافع من حسن النية وانها تخشى من دوافع الغرب في سوريا. وقال “نحن بالقطع ندين كل اشكال العنف بغض النظر عن مصدره لكن لا يمكن ان يتصرف شخص ما مثل فيل في متجر للخزف.”

واستطرد “ساعدهم .. انصحهم .. قيد -على سبيل المثال- قدرتهم على استخدام السلاح .. لكن لا تتدخل تحت اي ظرف.”

وأضاف بوتين “ثقافة العنف تصدرت المشهد في الشؤون الدولية خلال العقد المنصرم ولا يمكن الا ان يسبب ذلك قلقا.”

ورفضت شخصيات سورية معارضة قالت ان لافروف لم يقدم مبادرة جديدة وعود الاسد بالاصلاح ووصفتها بأنها محض هراء في الوقت الذي تقتل فيه قواته المدنيين وطالبوه بالتنحي.

ورفض وليد البني وهو عضو رفيع في المجلس الوطني السوري المعارض اقتراح لافروف باجراء حوار.

وقال رئيس لجنة السياسة الخارجية للمجلس الوطني السوري لرويترز ان المبادرة العربية واضحة وان على الاسد التنحي وحينها سيكون السوريون مستعدين للجلوس الى مائدة مفاوضات مع أي شخص يخلفه لبحث التحول الديمقراطي.

وتسعى دول غربية وعربية تشعر بالاحباط من الفيتو الروسي الصيني ضد مسودة القرار التي عرضت على مجلس الامن الى عزل الاسد وتعزيز المعارضة لحكمه القائم من 11 عاما.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان أفراد ميليشيا الشبيحة قتلوا بالرصاص 20 مدنيا على الاقل في حمص عندما اقتحموا منازلهم على مشارف المناطق التي تسيطر عليها المعارضة ليلة الاربعاء.

وقال المعارض بالمنفى رامي عبد الرحمن رئيس المرصد الذي يوجد مقره في بريطانيا متحدثا لرويترز ان ميليشيا الشبيحة اقتحمت ثلاثة منازل اثناء الليل وذبحت عائلة تضم خمسة افراد هم الاب والزوجة واطفالهما الثلاثة وعائلة من سبعة افراد في منزل اخر وثمانية افراد في منزل ثالث.

ولم يصدر تعليق فوري من السلطات السورية ولم يمكن التأكد من التقرير لان السلطات تضع قيودا مشددة على الدخول للبلاد.

وقال ناشط من حمص يدعى حسن ان القصف زادت حدته في الصباح الباكر مستهدفا بابا عمرو والبياضة والخالدية ووادي العرب والتي تسكنها أغلبية من السنة تعارض الاسد.

وأضاف “انحسرت قذائف المورتر والدبابات.. لكن نيران الرشاشات الثقيلة والمدافع المضادة للطائرات ما زالت قوية… الدبابات في الشوارع الرئيسية في المدينة وهي تقترب فيما يبدو من التوغل في المناطق السكنية.”

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء انه شيعت يوم الثلاثاء جنازات 30 من أفراد قوات الامن.

ويصد منشقون عن الجيش ومسلحون هجمات قوات الاسد في الاحتجاجات التي بدأت سلمية بصورة كبيرة.

وقالت كاترين التلي وهي عضو رفيع في المجلس الوطني السوري ان الاسد يرى العالم المتحضر ينقلب عليه وهو يعتقد أنه سيفوز اذا استخدم قوة أكثر وحشية قبل أن يتخذ العالم اجراء ما.

وزاد الهجوم على حمص من الضغط الغربي والاقليمي على الاسد. واستدعت الدول الست في مجلس التعاون الخليجي سفراءها من دمشق أمس كما طردوا سفراء سوريا من عواصمها.

واستدعى وزير الخارجية الاسترالي كيفين رود القائم بالاعمال السوري جودت علي يوم الاربعاء وقال له ان الوقت حان كي يتوصل الاسد الى “خطة خروج قبل المزيد من التدهور في الوضع السوري وفقد المزيد من الارواح.”

وقال محللون ان الفيتو الذي استخدمته روسيا ضد قرار مجلس الامن حول سوريا يتجاوز مجرد حماية حليف ومشتر للاسلحة. ويرون أنه يظهر اصرار موسكو على القضاء على ما تعتبره حملة غربية لاستغلال الامم المتحدة للاطاحة بحكومات غير صديقة.

والامر ذاته ينطبق على الصين التي حذت حذو روسيا وانضمت الى موسكو في نقض مسودة القرار الاوروبي العربي الذي كان من شأنه تأييد خطة للجامعة العربية يسلم بموجبها الاسد سلطاته الى نائبه استعدادا لانتخابات حرة.

وقال ديفيد بوسكو من الجامعة الامريكية في واشنطن “هناك كل اشكال المصالح السياسية في هذا الامر لكن هناك أيضا خلافا أساسيا حول تدخل المجتمع الدولي في صراعات داخلية ضد ارادة الحكومة.”

(شارك في التغطية لويس شاربونو في الامم المتحدة وستيف جارتمان في موسكو واليستير ليون ودومينيك ايفانز في بيروت وجون ايريش في باريس وياسمين صالح وايمن سمير في القاهرة)

من خالد يعقوب عويس

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend