جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

لافروف يصل دمشق حاملاً رسالة من الرئيس الروسي

وصل وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف برفقة رئيس استخباراتها ميخائيل فرادكوف اليوم إلى سوريا، في زيارة تستغرق يوماً واحداً  واحدا  للبحث عن سبل تسوية الأزمة السورية بوسائل دبلوماسية، ووضع أليات لتطبيق الإصلاحات بوتيرة أسرع لإنهاء الثورة ضد النظام التي بدأت منذ 11 شهراً.

وقال لافروف في مستهل اللقاء: “من مصلحتنا أن تعيش الشعوب العربية في سلام وتوافق”، وتابع قوله متوجها إلى الأسد: “يجب على كل زعيم دولة أن يعي قسطه من المسؤولية. وإنكم تعون مسؤوليتكم”.

ويحمل لافروف رسالة من الرئيس مدفيدف لم يكشف فحواها، لكن الخارجية الروسية قالت في بيان إنه وفرادكوف سيحاولان إقناع الأسد “بتقديم تنازلات” تشمل “تنفيذا سريعا للإصلاحات الديمقراطية”
واتهاماً لبعض المعارضين السوريين بإستغلال الإحتجاجات لتغيير النظام بالقوة.

وتأتي زيارة لافرورف لدمشق بعد أن استخدمت موسكو حق النقض الفيتو ضد قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة كان سيدعم خطة عربية تطالب الأسد بنقل السلطة إلى نائبه وبدء مرحلة انتقالية سياسية.

وكانت أمريكا قد أعلنت أمس إغلاق سفارتها بدمشق وسحب سفيرها روبرت فورد و17 من طاقمها الدبلوماسي، مبررة ذلك بمخاوفَ أمنية لم تعالجها دمشق.
ومن جانبها استدعت بريطانيا سفيرها في سوريا للتشاور، وأبلغت السفير السوري لديها رسالة احتجاج على الحملات الأمنية ضد الاحتجاجات.
كما استدعت إيطاليا السفير السوري، وقال وزير خارجيتها جوليو تيرسي إن الاتحاد الأوروبي يدرس طرد سفراء سوريا واستدعاء مبعوثيه في دمشق.
وكذالك إستدعت فرنسا سفيرها   في دمشق إريك شوفالييه للتشاور.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend