89 قتيلا بسبب البرد في أوروبا وقلق بشأن صادرات الغاز الروسي

كييف/بلجراد (رويترز) – رفعت درجات الحرارة التي سجلت مستويات متدنية قياسية في أنحاء متفرقة من شرق أوروبا أعداد القتلى بسبب الأحوال الجوية الى 89 شخصا على الاقل يوم الاربعاء وأجبرت شركة جازبروم الروسية المُصَدرة للغاز على إصدار تحذير بشأن الإمدادات لأوروبا.

وتمتعت أوروبا بشتاء معتدل نسبيا حتى مطلع الاسبوع لكن موجة صقيع قادمة من الشرق أنهت ذلك فجأة.

وقال مصدر في الشركة التي تحتكر صادرات الغاز الروسي وتزود أوروبا بربع وارداتها من الغاز ان الشركة تتلقى طلبات من أسواق التصدير تفوق ما تستطيع تلبيته فعليا حيث يرتفع الطلب في الاسواق الروسية أيضا.

لكن الشركة سعت الى طمأنة الزبائن يوم الاربعاء. وقالت في تعليقات أرسلت عبر البريد الالكتروني “جازبروم مستمرة في الوفاء بالتزاماتها التعاقدية تجاه الزبائن الاوروبيين برغم تزايد استهلاك الغاز في روسيا بسبب البرد القارس.”

وقالت وزارة الطوارئ في أوكرانيا ان 43 شخصا لاقوا حتفهم في الايام الخمسة الماضية حيث تواجه البلاد أكثر مواسم الشتاء برودة منذ ست سنوات. وانخفضت درجات الحرارة ليل الثلاثاء الى 33 درجة مئوية تحت الصفر ونصبت مئات الخيام لايواء المشردين.

وحذرت شبكة ميتيوالارم الاوروبية للانذار بشأن الطقس من أحوال “شديدة الخطورة” في عدة مناطق في شرق أوروبا بينها صربيا حيث عثر على شخص رابع ميتا ليل الثلاثاء في جبال سوفوبور جنوب غرب البلاد.

واستخدمت قوات الامن في صربيا وفي البوسنة المجاورة طائرات هليكوبتر لنقل امدادات لمناطق تقطعت سبل الوصول اليها بسبب الجليد المتراكم وفي نقل المسنين. وتتوقع الارصاد الجوية أن تزداد الاحوال الجوية سوءا في أنحاء منطقة البلقان طوال الاسبوع.

وقالت ميتيوالارم ان من المرجح أن يستمر البرد القارس في أنحاء عديدة من القارة الاوروبية بما في ذلك ألمانيا وخصوصا في جنوب شرق أوروبا.

وفي موسكو حيث انخفضت درجات الحرارة أثناء النهار الى 22 درجة مئوية تحت الصفر يخشى خصوم رئيس الوزراء فلاديمير بوتين أن يؤدي البرد الى تقليص المشاركة في مظاهرة احتجاج ضده مزمعة يوم السبت قبل شهر من خوضه انتخابات رئاسية.

وذكرت صحيفة ترود البلغارية اليومية أن درجات الحرارة في أنحاء البلاد انخفضت الى مستويات قياسية اقتربت من 30 درجة مئوية تحت الصفر مما أدى الى تجمد ماكينات الصرف الالي في العاصمة صوفيا. وبلغ عدد من لاقوا حتفهم الى الان ثمانية في بلغاريا و14 شخصا في رومانيا المجاورة بسبب موجة البرد.

وقالت بولندا ان خمسة أشخاص اخرين لاقوا حتفهم ليل الثلاثاء اثنان منهم تسمموا من أول أكسيد الكربون حيث تحول الناس الى مصادر خطرة للتدفئة في مواجهة درجات الحرارة التي من المرجح أن تظل منخفضة الى 26 درجة تحت الصفر لعدة أيام أخرى. وقالت الشركة التي تحتكر توزيع الغاز في البلاد يوم الأربعاء انها قيدت شحنات الغاز للاغراض الصناعية لتلبية الطلب المتزايد للتدفئة.

وفي غضون ذلك قالت السلطات في سلوفينيا ان ريحا وصلت سرعتها الى 180 كيلومترا في الساعة اقتلعت أسطح مبان ودفعت السلطات الى اغلاق بعض المدارس.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend