جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

السعودية ستعترف بالمجلس الوطني كممثل للشعب السوري

أ. ف. ب.  قال مسؤول كبير في المجلس الوطني السوري المعارض إن السعودية ستعترف بهذا المجلس الذي يمثل معظم تيارات المعارضة لنظام بشار الاسد، “كممثل رسمي” للشعب السوري.

وصرح احمد رمضان العضو في المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري لصحيفة الراي الكويتية ان وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل ابلغ وفد المجلس الذي التقاه في القاهرة الاسبوع الماضي وكان هو في عداده “ان المملكة ستعترف بالمجلس الوطني السوري كممثل رسمي للشعب السوري”.

ولم يوضح متى ستقوم السعودية بهذه الخطوة ولا اذا كان الاعضاء الخمسة الاخرون في مجلس التعاون الخليجي سيحذون حذوها. وقد سحبت السعودية مراقبيها من وفد الجامعة العربية في سوريا الذي تعرض الى انتقادات لعجزه على وضع حد لاعمال العنف، وحذت دول الخليج حذوها هذا الاسبوع.

وافاد رمضان ان الوزير السعودي قال ان “الدول العربية واثقة من أن النظام السوري هو من أفشل بعثة المراقبين العرب، وأكد لنا انه إذا لم تتجاوب دمشق مع الحلول العربية، فالملف السوري سيذهب الى مجلس الأمن”. وقد اعترفت ليبيا بالمجلس الوطني السوري ك”حكومة شرعية وحيدة في سوريا”.

ويضم المجلس الذي تاسس نهاية اب/اغسطس في اسطنبول وبدا يعمل رسميا في الثاني من تشرين الاول/اكتوبر، معظم تيارات المعارضة السياسية لنظام دمشق ويشمل لجان التنسيق المحلية التي تمثل حركة المعارضة في الداخل فضلا عن الليبراليين وجماعة الاخوان المسلمين المحظورة في سوريا واحزاب كردية واشورية.

الوطني السوري يدعو مجلس الأمن لاصدار قرار ضد الأسد

إلى ذلك، دعا المجلس الوطني السوري صباح الجمعة الى التحرك “فورا” في مجلس الامن لاصدار قرار يدين نظام الرئيس بشار الاسد، مشيرا الى اشتداد عمليات قمع الاحتجاجات بعد قرار الجامعة العربية التوجه الى مجلس الامن. ودعا المجلس الوطني في بيانه الى “التحرك الفوري والجاد على مستوى مجلس الأمن لاصدار قرار دولي يدين جرائم النظام ويتعهد بمعاقبة القتلة والمجرمين من أركانه”.

وافاد انه اجرى بهذا الصدد “سلسلة واسعة من الاتصالات خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، وتركيا والسعودية وقطر ودول عربية أخرى لحثها” على التوجه الى مجلس الامن.

كما اكد انه “يقود من خلال رئيسه برهان غليون وأعضاء مكتبه التنفيذي تحركات سياسية على كافة المستويات لتأمين الحماية الدولية لشعبنا وحقن دمائه ومنع النظام من مواصلة القتل الذي اتسع نطاقه ليشمل الرضع والأطفال والنساء”.

وفي وقت يتواصل قمع الاحتجاجات وتتركز الحملة العسكرية والامنية بصورة خاصة على مدينة حمص (وسط)، افاد المجلس الوطني ان النظام السوري “فقد صوابه منذ أن قررت جامعة الدول العربية نقل ملف جرائمه الى مجلس الأمن، فبدأ بحصار وقصف مركز بالأسلحة الثقيلة على العديد من المدن والبلدات السورية، خاصة حمص وحماة ودوما وجبل الزاوية” مشيرا الى “ابادة اسر بكاملها في حمص وحماة”.

ويجتمع مجلس الامن الدولي بعد ظهر الجمعة لاجراء مشاورات تتناول الوضع في سوريا، وفق ما اعلن دبلوماسيون الخميس. ويعكف الاوروبيون والبلدان العربية منذ ايام على مشروع قرار جديد يستند الى خطة الجامعة العربية لحل النزاع في سوريا.

ويتضمن مشروع القرار هذا الخطوط العريضة لخطة اعلنتها الجامعة العربية الاسبوع الماضي لحل الازمة في سوريا وتنص خصوصا على نقل امتيازات الرئيس السوري بشار الاسد الى نائبه ويتبع ذلك اجراء انتخابات.

ومن المتوقع ان يتوجه الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ورئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني الاثنين او الثلاثاء الى الامم المتحدة لعرض هذه الخطة على مجلس الامن.

هذا ويجتمع مجلس الامن الدولي بعد ظهر الجمعة لاجراء مشاورات تتناول الوضع في سوريا، وفق ما اعلن دبلوماسيون الخميس. واوضحت الممثلية الفرنسية في الامم المتحدة عبر صفحتها على موقع تويتر ان هذا الاجتماع سيعقد اعتبارا من الساعة 15:00 (20:00 تغ).

واشار دبلوماسي غربي الى ان “مسودة قرار حول سوريا قد توزع” في هذا الاجتماع لاعضاء المجلس. ولفت الى ان هذا الاجتماع سيشكل مناسبة لدول عدة للرد على اعاقة روسيا في تشرين الاول/اكتوبر مشروع قرار اوروبي وتقديم موسكو مشروع قرار لم يحز على موافقة الغربيين.

ويعمل الاوروبيون والبلدان العربية منذ ايام على مشروع قرار جديد يستند الى خطة الجامعة العربية لحل النزاع في سوريا. وتم الاعلان عن اجتماع الجمعة بعد مشاورات الخميس بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، الصين وروسيا) حول مشروع القرار هذا.

ويتضمن مشروع القرار هذا الخطوط العريضة لخطة اعلنتها الجامعة العربية الاسبوع الماضي لحل الازمة في سوريا وتنص خصوصا على نقل لامتيازات الرئيس السوري بشار الاسد الى نائبه ويتبع ذلك اجراء انتخابات.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend