يوم الغضب العالمي لنصرة سوريا في رام الله

تظاهر العشرات من الفلسطينيين في يوم الغضب العالمي لنصرة الشعب السوري وذلك يوم السبت الماضي على دوار المنارة في رام الله .

حيث دعا ناشطون فلسطينييون على شيكة الفيسبوك للتظاهر نصرة لثورة الشعب السوري تحت عنوان ( قربنا يا لحرية) مشددين على ضرورة فضح جرائم نظام بشار الاسد، ورفض قتل الشعب السوري باسم الممانعة والمقاومة فمن لا يستطيع تحرير الجولان لن يحرر القدس. وردد المشاركون أغاني القاشوش وهتافات تؤكد على وحدة الحرية للشعبين السوري والفلسطيني و تطالب بشار الاسد الرحيل كما ورفعوا لافتات تطالب بكف التدخل الخارجي الروسي والايراني في سوريا .

ويذكر ان هذه التظاهرة الثامنة التي تنظم قي قلسطين دعما لانتفاضة الشعب السوري الحر بالتنسيق بين اللجنة الشعبية الفلسطينية للتضامن مع الشعب السوري وجماعات ناشطة على شبكة التواصل الاجتماعي الفبسبوك.

رسالة يوم الغضب العالمي لنصرة الشعب السوري: هذا اليوم هدية للشعب السوري وأقل الواجب منا تجاهه. نريد أن نقول للشعب السوري أنكم لستم لوحدكم بل العالم كله معكم وما نسيكم وشاهد على معاناتكم وإن كنا على يقين أن ما يصلنا من الأخبار هي قطرة في بحر مآسيكم. كان الكثير من الناس حول العالم يغلي من الداخل والتحرك منفردا هنا وهناك فأردنا أن نوحد هذه الجهود ونخرج كلنا في يوم واحد مشهود. أحببنا أن نترجم هذه الحرقة إلى عمل ليشكل ذلك ضغطا إعلاميا وسياسيا على أصحاب القرار في المنظمات العربية الدولية لاتخاذ خطوات فعالة نحو الحل توازي وتواكب تضحيات الشعب السوري العظيم. الكل يعلم أن الأزمة السورية عالقة وتحتاج إلى دفعة قوية وضغط كبير. فلتكن الدفعة إذا هذه الهبة العالمية والحراك الشعبي العالمي وليس المزيد من المجازر والدمار. سئمنا الانتظار والمساومات والمهل، كفى. يجب إنهاء معاناة السوريين حالا علينا أن نستثمر هذا الحدث ونوظفه من أجل دفع الأزمة السورية نحو الحل. هذا الحراك العالمي هو تعبير دولي عن استنكار شعوب العالم للجرائم الفظيعة التي تحصل في سوريا الحبيبة. إن الأزمة السورية على مفترق طرق بعد انتهاء بعثة المراقبين العرب، والكل يعلم أن عدم رفع الملف السوري إلى مجلس الأمن والعمل على إقامة المناطق العازلة ودعم الجيش الحر هو إطالة لعمر الأزمة والتضحية بالمزيد المزيد من الشهداء والأسرى . نريد يوم الغضب العالمي أن يكون يوما مميزا إن شاء الله وأن تستمر هذه الهبة العالمية حتى إسقاط النظام فما عدنا نحتمل الجلوس متفرجين على ما يفعله نظام الإجرام الأسدي في شعبنا الصابر الثائر في سوريا. هذه فرصتنا للصدع بمطالب الشعب السوري للعالم أجمع من خلال مختلف النشاطات التضامنية، لنظهر للعالم أن مطالب الشعب السوري هي مطالبنا. عاشت سوريا حرة أبية آمنة وعاش الأحرار ويسقط بشار الاسد واعوانه.
في مايلي فيديو الحدث.

[youtube]anDWCeWEhXE[/youtube]

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend