روسيا تعارض الخطة العربية ضد سوريا

استبق دبلوماسي روسي اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن سوريا اليوم الجمعة، قائلا إن مسودة القرار العربي الغربي غير مقبولة “لأنها لا تضع موقف موسكو في الاعتبار”، حسبما نقلت عنه وكالة إيتار تاس للأنباء.

وأشارت وكالة رويترز من جانبها إلى تصريحات نائب وزير الخارجية الروسي جينادي جاتيلوف، التي قال فيها إن روسيا ستضغط بقوة من أجل تغيير مسودة القرار الذي يدعم دعوة الجامعة العربية للرئيس السوري بشار الأسد لتسليم السلطة إلى نائبه.

ونقل عن جاتيلوف قوله إن المسودة التي من المنتظر أن توزع على مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق “لا تضع في الاعتبار بشكل أساسي موقفنا وتفتقر إلى جوانب أساسية بالنسبة لنا”.

وينتظر أن يوزع المغرب -بصفته العضو العربي في مجلس الأمن- مسودة القرار الذي يتضمن أيضا الدعوة لتشكيل حكومة وحدة في سوريا والتحضير لانتخابات، بعد قمع مستمر منذ عشرة أشهر لمحتجين يطالبون بالديمقراطية.

وطبقا لمبعوثين في مجلس الأمن، ينتظر أن يجري التصويت الأسبوع المقبل على القرار الذي يصوغه دبلوماسيون من بريطانيا وفرنسا بالتشاور مع قطر والمغرب والولايات المتحدة وألمانيا والبرتغال، وهو بديل عن مسودة روسية يقول دبلوماسيون غربيون إنها ضعيفة للغاية.

وقد التقى الوفد المغربي أمس الخميس دبلوماسيين من روسيا والصين ليقدم لهم أحدث نسخة من مشروع القرار العربي الغربي، ولم يتضح على الفور نتيجة ذلك.

ويدعو مشروع القرار إلى انتقال سياسي في سوريا، ولا يطالب بفرض عقوبات للأمم المتحدة بعد أن قالت روسيا إنها لا يمكن أن تؤيدها.

ومن المتوقع أن يتوجه الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ورئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني الاثنين أو الثلاثاء إلى الأمم المتحدة لعرض المبادرة العربية على مجلس الأمن.

وذكر عدد من المبعوثين الغربيين لوكالة رويترز أن روسيا قد تجد صعوبة في استخدام حق النقض الفيتو لإحباط قرار هو في الأساس يهدف إلى
تقديم الدعم للجامعة العربية وحسب.

الجزيرة

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend