لافروف يؤكد رفض بلاده فرض عقوبات علي سوريا

جددت روسيا اليوم الأربعاء رفضها استخدام القوة ضد سوريا أو الموافقة على قرار من مجلس الأمن يبرر فرض عقوبات من جانب واحد عليها، في وقت توصلت فيه لجنة إعداد الدستور الجديد في سوريا إلى صيغة تقترح تحديد مدة الرئاسة بسبع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة فقط.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي برفقة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن بلاده “منفتحة على أي مقترحات بناءة” بشأن سوريا، إلا أنها لا تزال تعارض أي خطوة في الأمم المتحدة تؤيد العقوبات الأحادية التي جرى التصديق عليها سابقا، أو استخدام القوة ضد دمشق.

واعتبر لافروف أن أي مبادرة جديدة من الأمم المتحدة لا يمكن أن تبرر استخدام القوة أو “عقوبات أقرت دون أي مشاورات مع روسيا أو الصين”.

وجاءت تصريحات لافروف عقب الدعوة التي وجهها الأعضاء الغربيون في مجلس الأمن الدولي إلى المنظمة الدولية لإصدار إشارة “قوية” لدعم جهود الجامعة العربية الرامية إلى إنهاء إراقة الدماء في سوريا.

ودعا المندوب الألماني بيتر فيتيج المجلس المؤلف من 15 دولة إلى إصدار  “إشارة واضحة” تدعم المبادرة العربية لإنهاء الاضطرابات التي أسفرت عن مقتل آلاف الأشخاص في سوريا.

وقالت المندوبة الأميركية سوزان رايس ونظيرها البريطاني مارك ليال غرانت إنهما يدعمان قرارا قويا بشأن سوريا، وانتقدا الدول التي منحت دمشق شحنات أسلحة “أسهمت في نشر العنف”.
الجزيرة

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend