لا مناداة لمعتصم بعد اليوم – بقلم د. أسامة الملوحي

بسم الله الرحمن الرحيم

الأيام: هذه المقالة لا تعبّر عن رأي الأيّام وتنشر على مسؤولية كاتبها


لا مناداة لمعتصم بعد اليوم

يا ثائر سوريا اليتيم …لا مناداة لمعتصم ولا لغير معتصم بعد اليوم.

اركض برجلك الى غريمك وادفع بيدك عن عرضك .

بكل سلاح اضرب من يدخل بيتك مغتصبا واضرب في مقتل ولا تفكرفي تلك اللحظة أبدا بالعواقب فمعك الله الذي لا يخاف عقباها.

المعتصم قائد ذو قوة ومبدأ ونخوة. ولا مثيل ولا شبيه ولا مقارب له اليوم فاترك  يا صانع اعظم ثورة منذ قرون اترك أوهام وا معتصماه وأحلام الأفراس البيض،

أيها الثائر الفريد لا مناداة لك بعد اليوم لمعتصم عربي ولا لمعتصم عروبي، لا مناداة لك لمعتصم مسلم ولا لمعتصم اسلامي.

ولا تتأمل بوجود معتصمك في غير الثائرين من المعارضين أو الناشطين أو السياسيين  لقد أعلنوا بحنكتهم وخبرتهم أنهم لن يسمحوا باستخدام وسائل ردع دولية مجدية قوية… سيسمحون فقط بضغوط دبلوماسية وسياسية واقتصادية وربما فنية ولكنهم سيظلون هم في الخارج يشرحون للعالم كيف اختطفت أختك واغتصبت عدة مرات حتى الموت.

يا مشعل الثورة السورية المباركة التي ليس كمثلها ثورة منذ قرون، أنت وحدك، ليس سوى الله معك.

في ميادين سوريا أشعلت ثورة النور وسط الظلام وحدك …

مضيت واستمريت لعشرة أشهر وحدك… فاحم عرضك وحدك واستخدم كل الوسائل لذلك، واطلب كل الوسائل لذلك.

ولا تنتظر أحدا ولا تستأذن من أحد ولا ترجو من أحد سوى جليلك ومن تجده ثائرا معك أمامك أو وراءك يمضي على ما أنت عليه ويختار اختيارك ويطلب احتياجك.

 لا تثق بعد اليوم إلا بمن يعلن أن الثورة بعد الله  أولا وأن لا اعتبار لحزب أو كيان أو قومية أو سيادة أو شخصية أو افكار فوق الثورة.

لا تثق إلا بمن يقول ويفعل…  يقول الثورة أولا ويفعل للثورة نصرة فوق أٌقصى ما يستطيع …  يوسع استطاعته من أجل الثورة فوق أقصى ما يستطيع .

عاشت الثورة السورية المباركة، وسلام على شهدائها والله أكبر.

د.أسامة الملوحي/23-1-2012

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend