جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

استمرار التوتر بسوريا وشكوك حول بعثة الجامعة العربية

قال نشطاء ان ستة اشخاص على الاقل قتلوا في سوريا يوم الجمعة وسلمت جثث ستة اخرين لاسرهم قبل يومين من تقرير الجامعة العربية ما اذا كانت ستمدد مهمة مراقبيها رغم فشلهم في وقف العنف.

وقال نشطاء ان قوات الامن منعت اقامة صلاة الجمعة بالمسجد العمري في درعا بجنوب البلاد وهي مهد الانتفاضة المستمرة منذ عشرة اشهر ضد حكم الرئيس بشار الاسد وذلك للجمعة الخامسة على التوالي.

وتعقب صلاة الجمعة عادة مظاهرات اما لابداء التأييد للاسد أو للاحتجاج على حكمه.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان هناك تواجدا أمنيا كثيفا حول المساجد بمدينة اللاذقية وان عدة بلدات شهدت اطلاق نيران.

واضاف المرصد ومقره بريطانيا أن خمسة مدنيين قتلوا في اطلاق نار في أنحاء البلاد كما اغتيل ضابط أمن في درعا ربما لتغييره ولاءه. وفي محافظة ادلب بشمال غرب البلاد أعادت قوات الامن جثث ستة أشخاص كانوا قد اختفوا قبل يومين.

ولم يتسن التحقق من أحدث الروايات عن الاضطرابات في سوريا بسبب القيود المشددة التي تفرضها السلطات على وسائل الاعلام.

وفي مظاهرة صغيرة مؤيدة للاسد قرب المسجد الاموي في دمشق ردد شبان هتافات التاييد للرئيس السوري.

وقال مجند في الجيش يدعى حسام يونس في التجمع الحاشد انه يتعين على الاسد استخدام “القوة الكاملة” لسحق المتمردين المسلحين.

واضاف لرويترز ان الجيش يواجه صعوبات هائلة منهم في حمص وحماة موضحا “لا نريد اصلاحات. نريد القضاء على هؤلاء الارهابيين اولا. يجب ان يتحد الشعب ضدهم.”

ومن المنتظر أن يتوجه الفريق اول الركن محمد احمد مصطفى الدابي رئيس بعثة المراقبين الى القاهرة حيث مقر جامعة الدول العربية غدا السبت ليرفع تقريرا عما شهده أعضاء بعثته المكونة من 165 فردا منذ وصلوا الى سوريا في 26 ديسمبر كانون الاول.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء الخارجية العرب بالقاهرة يوم الاحد لتحديد ما اذا كان ينبغي تمديد البعثة او انهاؤها. ويقول منتقدون للبعثة انها لم تقدم الا غطاء دبلوماسيا للاسد ليواصل حملته التي تقول الامم المتحدة انها أسفرت عن سقوط اكثر من خمسة الاف قتيل.

وقتل المئات منذ وصل المراقبون الى سوريا حيث ظهرت حركة تمرد مسلحة في الاشهر القليلة الماضية.

ومن المقرر ان يصل ايضا برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري المعارض الى القاهرة حيث يعتزم مقابلة نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان ومقرها نيويورك ان على الجامعة أن تنشر تقرير المراقبين بالكامل وأن تحث مجلس الامن الدولي على فرض عقوبات مستهدفة تشمل حظرا للسلاح لوقف القتل في سوريا.

وتعارض روسيا والصين اي عقوبات من الامم المتحدة على سوريا.

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان “القمع الوحشي” لخصوم الاسد على يد السلطات يدفع سوريا الى الفوضى ولن يستفيد منه سوى المتطرفين.

وحث الجامعة العربية على تكثيف جهود المراقبة ودعا مجلس الامن الدولي الذي تعوقه حتى الان الانقسامات بشان سوريا الى التحرك.

وتتهم السلطات السورية “ارهابيين” مدعومين من الخارج بقتل الفين من أفراد قوات الامن منذ بدء الاضطرابات في مارس اذار.

ونقلت الوكالة العربية السورية للانباء عن وزير النفط والثروة المعدنية سفيان العلاو قوله ان العقوبات الغربية على صادرات النفط السورية كلفت البلاد ملياري دولار منذ سبتمبر ايلول.

واضافت الوكالة “وفي رده على سؤال حول ايجاد أسواق بديلة لتصدير النفط السوري اليها أكد العلاو ان الوزارة تبذل جهودا كبيرة في هذا المجال وأجرت العديد من المباحثات مع عدد من الشركات الاجنبية الا ان هذا الموضوع اصطدم باثار العقوبات الظالمة وخاصة في مجال تأمين نواقل النفط والتأمين عليها وفتح الاعتمادات المالية لافتاً الى ان هذه الجهود ما زالت مستمرة للتغلب على الصعوبات بأسرع وقت ممكن.”

وفرض الاتحاد الاوروبي الذي يشتري معظم صادرات سوريا البالغة حوالي 130 الف برميل يوميا من النفط عقوبات على النفط السوري في 2 سبتمبر بعد قرار مماثل من جانب الولايات المتحدة.

والصادرات السورية من النفط صغيرة بالمقارنة مع الدول المصدرة الرئيسية الاخرى في الشرق الاوسط ولا يهيمن هذا القطاع فيها على الاقتصاد كما هو الحال في أماكن أخرى ولكنه يوفر ايرادات تعتمد عليها الحكومة.

ومن المتوقع أن توسع حكومات الاتحاد الاوروبي يوم الاثنين قائمة عقوبات على سوريا تشمل شركات وأفرادا ومؤسسات.

واضاف العلاو “ان المجموعات الارهابية المسلحة استهدفت أيضا خطوط نقل النفط الخام والغاز التي تغذي محطات الطاقة الكهربائية ومصافي التكرير واستهداف العاملين في هذا القطاع ما أدى الى استشهاد 21 عاملاً وجرح 24 اخرين والاستيلاء على 43 الية والحاق الضرر ب 42 الية أخرى اضافة الى أضرار أخرى مختلفة في عدد من المباني والمنشات وأنابيب نقل النفط والغاز التي زاد حجم الاضرار الناجمة فيها على 2 مليار ليرة سورية.”

وكانت الجامعة العربية قد علقت عضوية سوريا وأعلنت عقوبات عليها لعدم التزامها بمبادرة السلام التي وضعت في نوفمبر تشرين الثاني والتي تطالبها بوقف اراقة الدماء وسحب القوات من الشوارع والافراج عن المعتقلين والسماح للمراقبين العرب ووسائل الاعلام بالدخول الى أراضيها علاوة على بدء حوار سياسي مع المعارضة.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر عمان (رويترز)
قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend